أعلنت وزارة الخارجية الايرانية، يوم الإثنين، أن رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي نقل الى طهران نقاطاً من السعودية بشأن المحادثات الثنائية.

ومساء أمس الأحد، اختتم الكاظمي، زيارته الرسمية الى الجمهورية الإسلامية الإيرانية التي وصل إليها قادماً من المملكة العربية السعودية.

وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده، في مؤتمر صحفي عقده، اليوم، إن "رئيس الوزراء العراقي نقل لنا نقاطا من السعودية بشأن المحادثات الثنائية"، موضحاً ان "السعودية مستعدة لمواصلة المفاوضات على المستوى الدبلوماسي".

ولفت المتحدث باسم الخارجية الإيرانية الى ان "المحادثات مع السعودية ستستأنف قريبا في بغداد".

وفي نيسان 2022، استأنفت إيران والسعودية المحادثات في العاصمة العراقية بغداد، بعد تعليقها منذ أكثر من شهر، وفقاً لصحيفة "نور نيوز" الإيرانية شبه الرسمية.

وذكرت الصحيفة التابعة للمجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، أن "جولة المفاوضات هذه هي الخامسة من نوعها، التي عقدت بين مسؤولين رفيعي المستوى من مجلس الأمن القومي الإيراني، ورئيس وكالة الاستخبارات السعودية".

وأضافت أن "الاجتماع الإيجابي الأخير رفع الآمال لدى البلدين في اتخاذ خطوات نحو استئناف العلاقات"، مرجحة "توفر الأرضية لعقد اجتماع مشترك بين وزيري خارجية البلدين".

يشار إلى أن الرياض كانت قد قطعت العلاقات مع طهران في 2016 بعد أن اقتحم محتجون إيرانيون السفارة السعودية في العاصمة الإيرانية احتجاجاً على إعدام رجل دين شيعي في السعودية.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل