دت وزارة الزراعة، الأحد، وجود برامج وخطط حكومية لتطبيق خياري التشجير وزيادة الغطاء الأخضر بهدف تقليل آثار التغير المناخي والعواصف الترابية، فيما حددت عاملين لإنجاحها.

وقال وكيل وزارة الزراعة ميثاق عبد الحسن لوكالة الأنباء الرسمية، إن "الوزارة تمتلك عدة برامج بالتعاون مع عدة جهات من ضمنها رئاسة الوزراء والأمانة العامة وهيئة المستشارين من أجل إدارة عملية زيادة الغطاء الاخضر والتشجير"، مبينا أن "الوزارة بدأت منذ سنوات بخطة التشجير".

وأضاف، "مشاريعنا بالتشجير ومكافحة التصحر انطلقت منذ 5 سنوات، وبالمقابل زادت آثار التغير المناخي وألقت بظلالها على كل دول العالم".

وتابع، أن "زيادة الغطاء الأخضر وانتاج منتجات زراعية تتلاءم مع ما هو متوفر من مياه، وبين حاجتنا الى الاستثمار من المواد الغذائية والحاجة للمساحات الخضراء لتقليل آثار التغير المناخي".

وأضاف، أن "زراعة المساحات الخضراء وعمليات التشجير بشكل عام بحاجة الى عاملين مهمين لضمان نجاحها وهما المياه والاستدامة، ونحن حريصون على توفير هذين العاملين للانطلاق بالتشجير، والابتعاد عن زراعة النباتات دون استدامة او زراعتها في مناطق لا توفر أثاراً ايجابية للمزارعين والبيئة".

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل