أعلن الأمين عام لحزب الجماهير الوطنية، أحمد عبدالله الجبوري، عودة حزبه إلى تحالف العزم بعد انسحابه من تحالف السيادة، منوهاً إلى أن قرار مقتدى الصدر كان له أثر كبير في تغيير خارطة التحالفات.

وأرجع أحمد عبدالله الجبوري "أبو مازن"، في بيان اليوم الجمعة (24 حزيران 2022)، القرار، إلى التزام حزبه بمحاولة تحقيق أهداف يصبوا إليها، منها  إنقاذ مناطقهم "من آثار الإرهاب وحروب التحرير، وإعادة إعمارها من جديد، وإيصال الخدمات لها، لتكون مهيئة بشكل كامل أمام أهلها ولتعود كل العوائل النازحة بشكل لائق، وخاصةً أهالي جرف الصخر والعوجة وبعض مناطق صلاح الدين"، بالإضافة إلى اقرار "قانون العفو العام، وإنصاف الأبرياء، والكشف عن مصير المُغيبين والمختطفين".

وطالب الجبوري في بيانه الشركاء بـ"التحرك الجادّ والمستمر لإنهاء عسكرة المُدن والسلاح المنفلت وإرجاع روح القانون إليها"، مؤكداً ضرورة أن "تكون الحكومة القادمة قوية تبدأ بعقد حوار وطني سياسي واقتصادي، والإستماع الى آراء المُختصين حول الإصلاح الاقتصادي وتثبيت العقود والاصلاح في مؤسسات الدولة".

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل