طالب مركز "ميترو"، السبت، بإطلاق سراح جميع المعتقلين على خلفية الاحتجاجات الطلابية في السليمانية ومدن إقليم كردستان. 

وقال المركز في بيان ، إنّ لجنة المعلمين المعترضين ذكرت في بيان نشر في بعض وسائل الإعلام المحلية أنّ ما لا يقل عن 300 شاب تم اعتقالهم في مدن إقليم كردستان على خلفية مشاركتهم في تظاهرات الطلبة". 

وأضاف البيان، أنّ "متظاهرين تم إطلاق سراحهم في اليومين الماضيين بمدينة السليمانية قالوا إنّ العشرات تم حجزهم وتم توزيعهم على سجون القيادة العامة لقوات البيشمركة غرب المدينة، الآسايش العامة جنوب المدينة وبعض مراكز الآسايش (الأمن)، وكان بين المحتجزين شباب دون 18 سنة، صحفيين، طلاب معاهد وجامعات، مواطنون، تم الإفراج عن الصحفيين والفتية والطلاب بكفالات مالية وبقى من لم يكن طالباً في الحجز. وأشاروا إلى أنّ الاستجواب عن انتماء المحتجزين لحزب العمال الكوردستاني هي السائدة في تلك التحقيقات". 

وقال رحمن غريب رئيس مركز ميترو، "نطالب السلطات في إقليم كردستان بالإفراج الفوري عن جميع المعتقلين في تظاهرات الأيام الماضية وإسقاط جميع التهم عنهم، واحترام قانوني التظاهر والعمل الصحفي، لتعزيز سلم الأهلي". 

وأضاف، "نناشد جميع الأطراف السياسية أن لا يركبوا موجة تلك الفعاليات السلمية وتسيس شعاراتها، وتغيير مسارها السلمي المدني التي تنتج عنها غالباً أعمال عنف". 

وشدد غريب، على أن "تظاهرات الطلبة في مدن إقليم كردستان أثبتت غياب دور منظمات المجتمع المدني، وخضوع وولاء شبه تام للاحزاب السياسية، والتزام جانب الصمت على الانتهاكات في مجال حقوق الإنسان بشكل عام وحرية التعبير والصحافة بشكل خاص".

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل