المصدر: الأناضول

علق وزير الدفاع التركي خلوصي أكار على غارات قيل إنها تستهدف محافظة إدلب بسوريا، مشددا على أهمية استمرار وقف إطلاق النار وضمان الاستقرار.

وقال أكار في رد على أسئلة الصحفيين يوم الاثنين عقب اجتماع للحكومة التركية: "نحن ملتزمون بأسس الاتفاق المبرم مع روسيا وننتظر من الطرف المقابل تحمل مسؤولياته المتعلقة بالاتفاق".

ورأى وزير الدفاع التركي في الغارات على مواقع في محافظة إدلب شمال غربي سوريا "سببا لتزايد الهجرة وتصاعد التطرف بين سكان المنطقة".

وبشأن التنسيق بين بلاده وروسيا في المنطقة، أكد أكار وجود آلية دقيقة هناك، وقنوات تواصل بين البلدين.

وحول قضايا شرقي الفرات، صرح وزير الدفاع التركي بأن بلاده لديها مذكرات تفاهم متوازية مع كل من روسيا والولايات المتحدة، مضيفا قوله: "اتفقنا على انسحاب الإرهابيين ولكن للأسف لا يزال وجودهم مستمرا هناك".

وشدد أكار على أن تركيا لن تسمح بأي خطر أو تهديد لها في جنوب البلاد، مؤكدا  من جهة أخرى "احترام أمن حدود الدول الجارة وحقوقها السيادية، وفي مقدمتها سوريا والعراق".

وردا على سؤال أحد الصحفيين عن مدى احتمالية شن عملية ضد الإرهابيين مع العراق، وهل يوجد اتصال بهذا الشأن، أكد وزير الدفاع التركي أنه على تواصل مع وزير الدفاع العراقي.

وقال أكار بهذا الشأن: "نواصل العمل للتعاون معهم في أمن الحدود وقد وصل وفد من العراق في الاسابيع الماضية، وأوضحنا لهم كيف قمنا بتأمين الحدود من خلال نظام الأمن المادي للحدود في ولاية هطاي"، الواقعة جنوبي تركيا.

وأشار الوزير التركي إلى أن الجانب العراقي يبحث عما يمكن فعله بشأن حدوده مع سوريا، وقد "قلنا لهم أنه يمكننا مساعدتهم"، لافتا إلى أن علاقات بلاده مع العراق تتواصل بشكل ودي.

 

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل