اوضح وزير الثقافة والسياحة والآثار حسن ناظم ،اليوم الخميس، إطلاق الخطة الاستراتيجية الجديدة للوزارة، والانتهاء من الهيكلية الإدارية أساس العمل الثقافي في المرحلة المقبلة.

وذكرت الوزارة في بيان تلقته {الفرات نيوز}انه"خلال استقباله وفداً يضم رئيس ديوان رئاسة الجمهورية مهند حسام الدين، وعدداً من المديرين العامين في الديوان، مبينآ أنَّ الرئيس برهم صالح ساعد كثيراً في تكريم الوجوه الثقافية البارزة في مجالات الأدب والثقافة والصحافة، فضلاً عن تسهيلاتٍ واسعةٍ في تنظيم الأحداث الثقافية ومنها المهرجات المسرحية"

 وبين أنَّ دور الرئاسة اتضح جلياً في التفاعل مع أحداث كهذه"، مؤكدآ على هذا النهج بتنظيم مهرجان الواسطي برغم حراجة الظروف في ظل الأزمة المالية وجائزة كورونا".

وأضاف "حذفنا أكثر من 80 قسماً وشعبةً ضمن الهيكل التنظيمي الجديد، واستبعدنا عشرة مديرين عامين بعد تنفيذ احكام قضائية لم يتم تنفيذها سابقاً رغم قطعيتها، كما واستحدثنا قسماً للتنوع الثقافي ليهتم بهذا التنوع والغنى الحقيقي في العراق"، موضحآ انه "اليوم نعمل بشكلٍ حثيثٍ من أجل المحافظة عليه، إذ قمنا بترتيب التنسيق الحثيث مع وزارة الثقافة في اقليم كردستان".

وتابع البيان انه "في الوقت الراهن نعمل على تنفيذ الخطة والهيكل الجديد اللذين أنجزا بالتعاون مع فريق من خارج الوزارة؛ لتعزيز البنى التحتية الثقافية، ويأتي هذا بالتوافق مع مساعي إقرار اليوم الوطني العراقي".

بدوره، قال رئيس الديوان مهند حسام الدين إنَّ "رئاسة الجمهورية ترى أنَّ الأحداث الثقافية جرت في مكانها، ووقتها الصحيح، اذ ليس هناك أفضل من التواصل الثقافي المجتمعي".

وأوضح انه"بدأنا بوزارة الثقافة ضمن جملة زيارات كرسالةٍ واضحةٍ في دعمكم في أي ملف تعاون على الصعيدين الإقليمي والدولي، وفي هذا الإطار نتفق معكم في مواصلة العمل على التقارب الثقافي والتنوع، فهو منبر للتقارب بغض النظر عن الخلافات السياسية".

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل