/
/
/
/

تصدر الموسيقيون الأزيديون الطريق إلى مقبرة جماعية لأمهات أزيديات، مقبرة جماعية لضحايا تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" في منطقة صولاغ، بسنجار ضمن سهل نينوى، للبدء باستخراج رفاتهن.

وتعد هذه المرة الأولى، التي يتم فيها فتح مقبرة، يرجح أنها تحوي رفات 75 من الأمهات الإزيديات من سنجار، حيث توجه لفيف من المسؤولين، اليوم السبت (24 تشرين الأول 2020)، ضمن مراسم خاصة، شارك فيها ممثل رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، وممثل وزراة الشهداء والمؤنفلين، ونائب الأمير الإزيدي، وأعضاء المجلس الروحاني الأزيدي، فريق دولي، وذوو الضحايا من منطقتي صلاغ وكوجو.

وبدءاً من يوم غدٍ، الأحد، سيتم فتح المقبرة الجماعية، التي يرجح  أن تكون لأمهان أزيديات تتجاوز أعمارهن الـ 40 عاماً، ومن مقيمات قرية كوجو.

إحدى الناجيات، من قرية كوجو، ممن كنَّ ضمن مجموعة النساء اللواتي يتم استخراج رفاتهن، ممن كنَّ ضحايا لداعش، قالت: "والدتي والدة زوجي، متواجدات في هذه المقبرة، ولم تكنَّ مسنات، تم قتلهن، غالبيتهن كانوا في مثل عمري الحالي".

ووفقاً لتلك المرأة، عندما قام عناصر داعش بخطفها، قاموا بفصلهن عن أزواجهن، ثم تم قتلهم على حِدى، حيث طالبت عوائل الضحايا، التعرف على رفات الضحايا بأسرع وقت، ليتعرفوا على القبور ويقوموا بزيارتها.

ووفقاً للناجية الإزيدية، عندما قام عناصر داعش بخطفها، قاموا بفصلهن عن أزواجهن، ثم تم قتلهم على حِدى، حيث طالبت عوائل الضحايا، التعرف على رفات الضحايا بأسرع وقت، ليتعرفوا على القبور ويقوموا بزيارتها.

ويستأنف العراق عمليات فتح المقابر الجماعية لضحايا تنظيم الدولة "داعش" في موطن الإيزيديين في منطقة سنجار بنينوى، في إطار عملية بدأت العام الماضي.

وفي ناحية صولاغ، ارتكب عناصر داعش، عمليات إبادة جماعية للنساء الإيزيديات، ودفنهن في مقبرة جماعية،وسيتم استخراج رفات اثنين من هذه القبور لمطابقتها بعد ذلك، بناءً على عينات من الحمض النووي، مع أفراد الأسرة الباقين على قيد الحياة.

وبعد ااتمام المراسم، التي تتضمن طقوسًا دينية إيزيدية، ستتم دعوة أفراد عائلات ضحايا داعش لتقديم عينات الحمض النووي لمساعدة فرق التحقيق في التعرف على الرفات. ويمكن لأفراد الأسرة أيضًا تقديم عينات الدم في مدرسة Kocho الابتدائية الأسبوع المقبل وفي مستشفى سنجار.

وبدأت عمليات استخراج الجثث في كوجو في مارس 2019. والمقبرة يتم فتحها، هي آخر 17 مقبرة جماعية في قرية جنوب جبل سنجار، بحسب جماعة يازدا الإيزيدية.

وتتم تنفيذ عملية استخراج الرفات من قبل الحكومة العراقية بالتنسيق مع حكومة إقليم كردستان، وفريق تحقيق الأمم المتحدة لتعزيز المساءلة عن الجرائم التي ارتكبها داعش، والمفوضية الدولية للمفقودين، والمنظمة الدولية للهجرة. ومن المرجح أن يستغرق العمل حتى منتصف تشرين الثاني.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل