/
/
/
/

بغداد- واع

أكدت وزارة الداخلية اليوم السبت، وجود اتصالات وتفاهمات مع قادة الحراك والناشطين في التظاهرات المزمع إقامتها يوم غد الأحد ،فيما أشارت إلى وضع خطط أمنية لحماية المنشآة والممتلكات العامة.

وقال الناطق باسم وزارة الداخلية اللواء خالد المحنا لوكالة الأنباء العراقية (واع): إن "ما يميز هذه التظاهرات هو وجود تفاهمات واتصالات مع قادة الحراك وقادة التظاهرات والناشطين ،وأن هناك اجماعاً من كل هؤلاء على أن تكون التظاهرات سلمية وحضارية ومدنية".

وأضاف أن "هناك مطالب جماهيرية وجدت طريقها للتحقق ،والحكومة جادة وعازمة على اكمال مشوار الإصلاح ،وقد لاقت إجراءاتها السابقة أصداء طيبة بين المحتجين"، لافتاً إلى أن "هذه العوامل تعطي انطباعاً بأن التظاهرات ستكون ذات طابع حضاري ومدني".

وأشار إلى أن "وزير الداخلية عثمان الغانمي وخلال الفترة الماضية عقد سلسلة من الاجتماعات واللقاءات مع القادة الأمنيين في الوزارة والعمليات ،وأكد من خلالها ضرورة توفير الخطط الأمنية الكفيلة بحماية المتظاهرين والمحتجين ،وتوفير الأجواء المناسبة لهم"، مشدداً على"حماية المنشآة وعدم السماح لبعض الذين يحاولون تحريف سير التظاهرات السلمية وإيذاء المواطنين ،والتجاوز على الممتلكات العامة والخاصة".

ولفت المحنا إلى أن "هناك خططاً أمنية اتبعتها قيادة العمليات ،البعض منها تضمن قطوعات الهدف منها حماية المتظاهرين".

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل