/
/
/
/

أكد رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي اليوم الثلاثاء، أن العراق يتطلع لشراكة حقيقية مع ألمانيا.

وقال الكاظمي خلال مؤتمر صحفي مشترك مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في برلين إنه "جاء إلى برلين ليؤكد التزام العراق بعلاقات وثيقة ورغبته بشراكة مستدامة مع ألمانيا، وأيضاً لأنقل التقدير الكبير الذي تكنه الحكومة والشعب العراقي للمساعدة الألمانية المتواصلة للعراق في مجال مواجهة الإرهاب، في إطار التحالف الدولي المناهض لداعش"، لافتاً إلى أن " هذه التجربة كشفت مدى الترابط بين أمن واستقرار العراق والأمن الأوروبي".

وأضاف أن"العراق يتطلع إلى مواصلة التعاون الأمني والعسكري في مكافحة الإرهاب، وخصوصاً في مجال تدريب وبناء قدرات القوات الأمنية العراقية وضمن إطار حلف الناتو والتزام العراق برغبته في إقامة علاقات وثيقة".

ولفت إلى أن "العراق يتطلع للاستفادة من الدعم الألماني في مجال ترسيخ المؤسسات الديمقراطية وتنظيم الانتخابات الحرة والنزيهة"، مشيراً إلى أن "حكومته تعهدت بإجراء انتخابات مبكرة في منتصف العام المقبل، ويهمها ضمان تمتعها بأعلى مستويات الشفافية والنزاهة".

وأشار الكاظمي إلى أنه "شرع ببرنامج طموح لإعادة هيكلة وتحديث النظامين الاقتصادي والمالي، وأنه مهتم بالحصول على كل أشكال الدعم الاستشاري والتقني والخبرات في هذا المجال من ألمانيا"، لافتاً إلى أنه "يقترب من إعلان المرحلة الثانية من خارطة الطريق لتطوير الكهرباء في العراق بمشاركة شركة سيمنز الألمانية، وأن هنالك العديد من الشراكات التجارية والاقتصادية بين العراق والشركات الألمانية".

وتابع الكاظمي:" مهتمون بمزيد من التعاون في مجال تطوير البنية التحتية في العراق، واليوم لديّ – أنا وفريقي الوزاري- اجتماع مع اتحاد الشركات الألمانية لاستكشاف فرص التعاون الأخرى".

وأوضح أنه "يتطلع لتعزيز جهود التعاون الأمني والعسكري مع ألمانيا"، معرباً عن "شكره لأشكال الدعم الإنساني المختلفة وإعادة الإعمار التي قدمتها ألمانيا، وهنالك العديد من القضايا في هذا الصدد التي يسعى الى التعاون بشأنها، مثل موضوع اللاجئين والنازحين، فضلاً عن إشكالية المقاتلين الأجانب من إرهابيي داعش" . 

وبين أن "هذه أوقات صعبة علينا جميعاً، بسبب ما خلقه وباء كوفيد-19 من تحديات صحية واقتصادية، وهو ما يدفعنا أكثر للتعاون، ونحن نتطلع للاستفادة من الدعم والخبرة الألمانية في هذه المجالات".

من جانبها رحبت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بجهود الحكومة العراقية لتحقيق الإصلاح الاقتصادي ،مؤكدة دعم بلادها لخطة العراق الاقتصادية الطموح.

وأشارت إلى أن الانتخابات العراقية المبكرة في حزيران المقبل ستعيد ثقة الشعب العراقي بالنظام السياسي"، مبيناً أن "محاربة عصابات داعش لم تنته بعد ،وأن الإرهاب لا يزال خطراً على المنطقة".

وأكدت أن "ألمانيا سوف تدعم العراق من خلال التحالف الدولي لمحاربة داعش وبعثة الناتو في العراق".

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل