/
/
/
/

أكدت لجنة الأمن والدفاع البرلمانية، يوم الاحد، عدم امكانية سحب قطعات الجيش العراقي والحشد الشعبي من المدن، مشيرة الى ان ذلك يتعلق بقدرة وزارة الداخلية على تسلم الملف الأمني.

وقال رئيس اللجنة محمد رضا في مؤتمر صحفي عقده بمحافظة صلاح الدين بحضور عدد من أعضاء اللجنة ، إن "اللجنة تتابع الاجراءات التي اتخذها القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي بشان حادثة ناحية الفرحاتية بقضاء بلد"، لافتا إلى أن "لجنته سستدعي اهالي الضحايا للاستماع إلى افادتهم والتحقيق مع الضبط المسؤولين في قاطع العمليات".

وأضاف ان "الكاظمي أمر بأرسال فوج من الفرقة التاسعة المشاة الالي إلى ناحية الفرحاتية لضبط الأمن وحماية الاهالي"، منوها إلى إنه "لا يمكن سحب قطعات الجيش واولوية الحشد من محافظة صلاح الدين".

واكد رضا أن "الجميع شارك بتحرير هذه المناطق من عناصر داعش".

وتابع عضو اللجنة الامنية، أن "اخراج قوات الجيش والحشد ومكافحة الارهاب من المدن وتسليم الملف الامني إلى الشرطة الاتحادية والمحلية متعلق بقدرة وزارة الداخلية على تسلم الملف الامني في كافة المحافظات وليس في صلاح الدين فقط".

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل