/
/
/
/

أكد خبير في منظمة الصحة العالمية أن وضع فيروس كورونا في منطقة الشرق الأوسط مثير للقلق، مشيراً الى أن ملايين الناس ما زالوا عرضة لخطر الفيروس الذي أودى بحياة نحو مليون إنسان في مختلف أنحاء العالم.

وأكد استشاري الوبائيات في منظمة الصحة العالمية، أمجد الخولي، في حديث نقلته "سكاي نيوز عربية"، أن وضع فيروس كورونا، المسبب لوباء كوفيد- 19، في إقليم شرق المتوسط، "مقلق بشدة" بعد أن سجَّل ارتفاعاً في أعداد الإصابات قدرت بنحو 2.3 مليون حالة، و60 ألف حالة وفاة، وذلك بعد 9 أشهر من رصده في الصين.

وفي الوقت الذي حذر الخولي من أن "ملايين الناس ما يزالوا في خطر" بسبب كورونا، أعرب عن أمله في التوصل للقاح "آمن وفعال" مضاد للفيروس بحلول منتصف عام 2021.

وقال المسؤول في منظمة الصحة العالمية، في تشخيصه للوضع الحالي لانتشار كورونا في إقليم شرق المتوسط: "عدد حالات الإصابة يزداد كل يوم، كما أن الزيادة الكبيرة لأعداد الحالات في بعض البلدان، مثل العراق، والمغرب، وتونس، تثير قلقاً بالغاً، وتسلط الضوء على الحاجة المُلحة إلى اتخاذ إجراءات أكثر صرامةً".

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل