/
/
/
/

بحث الأمين العام لمجلس الوزراء، حميد نعيم الغزي، مع القائم بالأعمال الفرنسي في بغداد، جان  نويل بونيو، النتائج التي حققتها زيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى بغداد مؤخراً،فيما اشار إلى أن رئيس الوزراء أوعز بتشكيل فريق عمل لإعداد الملف المتكامل للقضايا التي ستتم مناقشتها خلال زيارة الوفد المرتقبة إلى باريس.

وأكد الأمين العام لمجلس الوزراء، بحسب بيان للامانة العامة ،اليوم الاثنين، أن رئيس الوزراء، مصطفى الكاظمي، أبدى اهتماماً واسعاً بالنتائج المتحققة خلال زيارة الرئيس ماكرون إلى بغداد.

واضاف ان "الكاظمي أوعز بتشكيل فريق عمل من الأمانة العامة لمجلس الوزراء، بالتنسيق مع وزارة الخارجية والسفارة الفرنسية في بغداد، بإعداد الملف المتكامل للقضايا التي ستتم مناقشتها خلال زيارة الوفد العراقي المرتقبة إلى باريس".

وأشار إلى أن الوفد العراقي سيبحث الملفات الاقتصادية والعسكرية والتجارية والاستثمارية، بعد أن قامت الأمانة العامة لمجلس الوزراء، بتكليف الوزارات المعنية بإعداد ملف متكامل عن الاتفاقات التي سيتم بحثها على طاولة النقاشات خلال الزيارة، وترجمة العلاقات الإيجابية على أرض الواقع.

وعبر القائم بالأعمال الفرنسي، عن ارتياح الحكومة الفرنسية، للنتائج الإيجابية التي تحققت أثناء زيارة بغداد، وجديتها بالتعامل مع العلاقات الثنائية وما تم الاتفاق عليه، والتعاطي برغبة شديدة لإنشاء المشاريع التي لها تماس مباشر مع المواطنين، مؤكداً أن حجم العلاقات الفرنسية العراقية تمتد لسنوات طويلة، بوجود شراكة ستراتيجية بين البلدين.

ومن المقرر أن يندرج ضمن الملفات التي ستناقش خلال الزيارة، مشروعا قطار بغداد المعلق، وإعادة تأهيل وتطوير مطار الموصل الدولي، إضافة إلى مشاريع الطاقة والحكومة الالكترونية.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل