/
/
/
/

قال نائب إن بلاده تعاني عجزا كبيرا في الموازنة، وهو ما أخّر إقرار قانون الموازنة لسنة 2020.

وأكد عضو اللجنة المالية في البرلمان، محمد صاحب الدراجي، أن هناك "دولة خفية تعيق عمل الدولة الحقيقية وتعمل على تدمير اقتصاد العراق"، حسب وكالة "بغداد" الإخبارية.

وأضاف الدراجي أن العراق مديون بـ111 مليار دولار، أضيف إليها 17 مليار أخرى، مما قربه من مرحلة الخطر، وعدم القدرة على الحصول على قروض جديدة".

وتابع: "العراق يحتاج شهريا 7 ترليون و300 مليار دينار ويدخل له الآن من واردات النفط وبعد انخفاض الأسعار، فقط ترليونين ونصف دينار عراقي وأما أبواب الإيرادات الأخرى مثل المنافذ، والزراعة وغيرها، فهي لا تمثل سوى 5 بالمئة من إيرادات الدولة بسبب سوء الإدارة والآن تحركت عليها، الحكومة وأصبح ضرورة إحكام السيطرة عليها". (الدولار يساوي 1192.1 دينار عراقي)

وأرجع سبب عدم إقرار الموازنة للعام الحالي، إلى عدم وجود وقت لدى وزارة المال للعمل عليها، بينما هي منشغلة في إعداد موازنة 2021.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل