/
/
/
/

رووداو ديجيتال

دعا رئيس كتلة "بيارق الخير" النيابية النائب محمد الخالدي، اليوم الأربعاء (8 تموز 2020)، رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، إلى محاكمة رئيس الحكومة السابقة عادل عبد المهدي، على خلفية الاغتيالات التي طالت الناشطين والصحفيين والمدونين في البلاد، محذراً من "مخاطر كبيرة" تواجه عقد جلسات البرلمان في حال عقدها الآن.

وقال الخالدي لشبكة رووداو الإعلامية أن رئيس الحكومة السابقة عادل عبد المهدي "مسؤول" عما جرى في البلاد من عمليات اغتيال وقتل للمتظاهرين والناشطين والمدونين، ويبنغي برئيس الوزراء مصطفى الكاظمي "محاكمته على عمليات القتل هذه".

يشار إلى أن رئيس الوزراء السابق عادل عبد المهدي، استقال على خلفية موجة التظاهرات الشعبية، التي انتشرت في مدن وسط وجنوب العراق.

وأضاف الخالدي أن عبد المهدي "دمر البلاد خلال فترة توليه رئاسة الحكومة"، وتحول العراق إلى "اللادولة"، عازياً السبب إلى "ضعف أدائه"، وفي حال عدم قيام الكاظمي بمحاكمة عبد المهدي فإنه سيتحول إلى "رئيس وزراء اللادولة".

وشهدت التظاهرات الاحتجاجية في العراق عمليات قتل، قامت بها جماعات مسلحة، ضد الناشطين والمحتجين، والتي لاقت ردود أفعال، محلية ودولية، غاضبة.

وبشأن عدم عقد جلسات البرلمان، رأى الخالدي أن عقدها في الوقت الحالي "خطر جداً"، نتيجة إصابة عدد من النواب وموظفي البرلمان بفيروس كورونا المستجد، لافتاً إلى أن الأوضاع الآن بحاجة إلى عمل تنفيذي وليس تشريعي، لاسيما بعد أن صادق مجلس النواب على ما طلبته الحكومة بشأن الاقتراض.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل