/
/
/
/

الحرة / خاص - واشنطن

قال الحاكم المدني للعراق سابقا، بول بريمر إن على واشنطن أن تدعم مساعي رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي لإخضاع الحشد الشعبي وكتائب حزب الله الموالية لإيران، لسيطرة الحكومة العراقية.

وفي لقاء متلفز،  أشار بريمر إلى أن السيطرة على هذه الجماعات المسلحة، الموازية للقوات العراقية النظامية "ليس بالأمر الهين"، مؤكدا أن أن على واشنطن دعم الكاظمي في هذه المهمة والمرحلة الحرجة.

وقال "على واشنطن أن تدعم الكاظمي وأظن أن هذا بالضبط ما تفعله الآن".

من جهة أخرى ذكّر بريمر بأن العراق يعيش في ظل دستور كتبه العراقيون ووافق عليه الشعب في استفتاء عام، وهناك برلمان منتخب والكاظمي يشكل سادس انتقال سلس للسلطة متتابع في العراق في ظل ذلك الدستور، ما يمنحه شرعية اتخاذ القرارات التي تخدم مصالح العراق وأمنه.بريمر ذكر أن هناك أكثر من 150 ألف عنصر في الحشد الشعبي، ما يساوي حجم الجيش العراقي تقريبا.

وقال إن الولايات المتحدة تدعم الجهود العراقية، لافتا إلى الحوار الاستراتيجي بين واشنطن وبغداد.

وأشار بريمر إلى الدور المنوط بدول جوار العراق "كبديل عن إيران"، وقال "يبدو لي أن دول الجوار كذلك قلقة بشأن هذه الجماعات المسلحة، وجهود إيران لتقويض الحكومة العراقية".

وخلال حديثه عن رد الفعل الإيراني المحتمل بعد تقويض عمليات الجماعات المسلحة التابعة لها، قال بريمر "نحن في مواجهة مسعى إيراني استراتيجي وهو إعادة النفوذ الفارسي الذي يبدأ "من منتصف باكستان إلى سواحل لبنان"، لذلك، أوضح، أن طهران لن تتنازل عن هذا الهدف وتوقع أنها ستستمر في استخدام قوتها والعنف الذي تراه مطلوبا لتحقيق أهدافها.

أما عن التحرك التركي الإيراني في شمال العراق، فيرى بريمر أن على الحكومة العراقية وحدها رؤية ما يمكن فعله حيال ذلك، مؤكدا ضرورة انتهاج مناقشات حرة بين الحكومة الأميركية والعراقية لتحديد الأولويات التي تريد الحكومة العراقية معالجتها، وكيف يمكن للولايات المتحدة أن تساعدها في ذلك.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل