/
/
/
/

اكدت وزارة الزراعة، أن خططها نجحت بتوفير نحو 28 مادة زراعية للمائدة العراقية الأمر الذي قلل إلى حد كبير من استيراد هذه المواد.

وقال المتحدث الرسمي للوزارة حميد النايف، في تصريح صحفي إن "حماية المنتوج الزراعي المحلي لن تكون فعالة إن لم نتلق دعم مؤسسات الدولة المعنية ومنها المنافذ الحدودية التي تحتاج الى قرار سياسي لمنع المستورد"، مبينا ان "اكثر المنافد الحدودية التي يدخل من خلالها المستورد هي منافذ الاقليم الذي لا يلتزم بقرارات الحكومة الاتحادية".

واضاف ان "وزارة الزراعة دعت رئيس الوزراء لمنع استيراد المواد التي حققنا فيها الاكتفاء الذاتي عبر المنافذ الحدودية حماية للمنتوج المحلي وتشجيعاً للفلاح العراقي"، مبيناً أننا "استبشرنا خيرا بارسال قوة عسكرية تشرف على عمل المنافذ ومن بينها منافذ اقليم كردستان وهو الحل الامثل للسيطرة عليها واعادة هيكلتها بطريقة جديدة".

ولفت النايف إلى ان "خطط الوزارة نجحت بتوفير منتجات زراعية مهمة مثل الطماطة التي تعد سيدة السلة الغذائية، اضافة إلى منتجات أخرى تحتاجها الاسرة العراقية يوميا ليصل عدد المواد الزراعية التي توفرت في السوق العراقية الى 28 مادة محلية على الرغم من مزاحمة المواد المستوردة"، مشيراً إلى "وضع الوزارة خطط اخرى لزيادة انتاج الفواكه للوصول الى الاكتفاء الذاتي ومنها العنب والمشمش وغيرها وهي ممنوعة من الاستيراد ولكن لن تعلن الوزارة عن الاكتفاء الذاتي منها لانها فواكه موسمية وغير ستراتيجية وثابتة".

ولفت الى أن "الأمن يتحصل أولاً بحماية حدود البلد إذ أن هناك انواعا من الارهاب منها الاقتصادي والغذائي لذلك فان حماية المنتج الزراعي العراقي لا تقل اهمية عن حماية الدولة من الارهابيين والعصابات المجرمة".

واشار النايف إلى أن "الخطط الزراعية ساعدت على توفير بيض المائدة والدجاج للاسرة العراقية وباسعار مناسبة لدخل الاسرة فضلاً عن كونها طازجة جدا بينما المستورد يدخل في عملية النقل لمدة 100 يوم ويدخل بطرق غير مشروعة وغير خاضع للفحص المختبري لذلك نطمح ان تفعل الدولة حماية المنتج بشكل صارم"

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل