/
/
/
/

اكد عضو اللجنة المالية النيابية النائب جمال كوجر، الثلاثاء، ان رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي امام خيارين اما التضحية بالدولة وانهيارها او التضحية ببعض الفاسدين، داعيا الكاظمي لتوجيه ضربة البداية لاوكار الفاسدين.

وقال كوجر ، ان "المضي بالاصلاحات بحاجة اولا الى ارادة حديدية والى دعم للحكومة من القوى السياسية"، مبينا ان "الكاظمي لو كنت مكانه لشمرت عن ساعدي وبدأت بضرب اوكار الفاسدين، لانها الخطوة الاهم في الاصلاحات".

 واضاف كوجر، ان "الكاظمي عليه ان يشعر بالاطمئنان بحال مضى في ضرب اوكار الفاسدين، بان جميع ابناء الشعب العراقي و المرجعية والقوى والشخصيات النظيفة والوطنية وحتى المجتمع الدولي سيقفون الى جانبه ويكونوا داعمين له في هذه الخطوة".

ولفت الى ان "الكاظمي بحاجة الى امتلاك الشجاعة، وان يبادر بضرب الفاسدين، ونحن على قناعة بان عروشهم ستتهاوى في وقت قياسي، لانهم جبناء وسراق والسارق لايستطيع الصمود امام صوت الحق مهما كان جبروته".

 واكد كوجر، ،ان "نحتاجه اليوم هو ضربة البداية لاوكار الفساد وشخوصه، اما الباقي فلدينا قناعة كاملة بانه سيكون اسهل مما نتصور"، مشددا على ان "الكاظمي امام خيارين اما التضحية بالدولة وانهيارها او التضحية ببعض الفاسدين، وجميعنا مستعد للتضحية بالفاسدين لانهم دمروا البلد واقتصاده".

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل