/
/
/
/

رد مجلس عشائر الانبار "المتصدية للارهاب" على تصريحات وزير الدفاع {جمعة عناد} بخصوص ان غالبية عناصر عصابات داعش الارهابية من مناطق المحافظات الغربية ويحصلون على دعم منها.

وذكر بيان للمجلس موجه للرئاسات الثلاث "تلقينا وبكل أسف تصريحات لا مسؤولة وافكار غريبة عن قيم ومبادئ الشعب العراقي، لوزير الدفاع {جمعة عناد} وهو يتهم اهل الغربية بأتهامات باطلة، وإن دلت على شيء فإنما تدل على انه غارق حتى أذنيه في دعم مخطط تصفية القضية الوطنية، والمقاومة الشريفة، لأهل الغربية، والذين وقفوا بكل فخر، وشرف، واعتزاز بالدفاع عن محافظتهم والتي بقيت صامدة وعصية بوجه الارهاب العالمي، المتمثل بداعش واخواتها، كما في أقضية، حديثة، والبغدادي، والخالدية، والحبانية، والعامرية {عامرية الفلوجة} وتم دفع الآف الشهداء والجرحى".

وأضاف البيان "لدينا رسالتين ننتظر الأجابة عليها، الأولى موجهة لوزير الدفاع، وهي:

١- هل تعلم ان حماية المواطن هي مسؤولية الدولة ام لا؟؟

٢- نطالبك ان كنت صاحب قرار بفتح تحقيق عاجل وعادل عن مجزرة سبايكر؟؟

٣- هل تستطيع فتح تحقيق عن أسباب سقوط ثلاث محافظات بيد الارهاب العالمي داعش، وانسحاب ما لا يقل عن ٦ فرق عسكرية، وقيادات الشرطة الاتحادية والمحلية؟؟

٤- فتح تحقيق عن أسباب تسليم الترسانة العسكرية لداعش ومن المتسبب بذلك؟؟

٥- فتح تحقيق عن مصير المغيبين وبيان مصيرهم؟؟

٦- هل ان اهل الغربية مسؤولين عن الارهاب العالمي في سوريا، واليمن، ومصر، وليبيا، والسودان، وافغانستان، ام انك غير مطلع ؟؟

ولفت البيان الى انه "ينتظر الرد من وزير الدفاع".

أما رسالة مجلس عشائر الانبار الأخرى للرئاسات الثلاث فهي: "احقاقا للحق واكراما لدماء شهداء العراق عموما رحمهم الله، نطالبكم بتشكيل لجان تحقيقية تأخذ على عاتقها، التمعن بتصريحات وزير الدفاع اللامسؤولة بإلقاء التهم الباطلة وإقالته هذا من جانب والجانب الثاني أخذ النقاط اعلاه الموجهة لوزير الدفاع على محمل الجد وفتح اللجان التحقيقية بها ومحاسبة المقصرين".

وكان وزير الدفاع جمعة عناد قال خلال مقابلة تلفزيونية ان "تنظيم داعش تنظيم سني متطرف ونشأ 80% منه في المناطق الغربية والشمالية وتحديداً المحافظات التي سقطت بيد داعش وتحليلي كقائد عسكري ومقاتل في الميدان وهم اختاروا المناطق القريبة من أهلهم ليحصوا على إسناد ".

وأضاف ان "غالبتهم محليون ويتواجدون في المناطق التي يسكنون فيها سابقا لتأمين مواد القتال والأرزاق والمعلومات وهذا من خلال التجربة وقسم منهم لم يرغبوا بالخروج الى سوريا بعد تحرير مدينة الموصل كونهم محليون واختاروا المناطق الصحراوية التي تساعدهم على الاختباء

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل