/
/
/
/

فتح عضو اللجنة المالية النيابية، محمد صاحب الدراجي، الإثنين (1 حزيران 2020)، النار على شركات البطاقات الالكترونية، ومقدار ما تحصل عليه هذه الشركات من أموال، سماها الدراجي “هدراً سنوياً” ودعا الى ايقافه..

وقال الدراجي، عبر سلسلة تغريدات، على منصة تويتر، الأولى باللهجة الدارجة، إن “التقاعد في ظل ال كورونا. وال كي كارد! المتقاعد لا يستلم حقوقه إلا بعد أن يطلع بطاقة دفع إلكتروني وبطاقة الدفع ما تطلع الا بطلاع الروح والشمس والاختلاط ووو”، مضيفا: “مع العلم ان الاستقطاع ألفين دينار من كل متقاعد واحنه عدنه 3 ملايين متقاعد وانتو احسبوا! “.

وفي تغريدة أخرى، قال: “أود أن أتكلم بلغة الأرقام وأبين الآتي: أن عدد المتقاعدين مليونان و350 ألف وشركة الدفع الالكتروني تأخذ من كل متقاعد 4 آلاف دينار وإذا زاد التقاعد عن المليون يأخذون 9 الاف دينار!”، مبينا “أي بالشهر تقريبا 11 مليار دينار! والمتقاعد واقف بالشمس، ويقولون له تعال باجر (غد) “.

واردف: “إضافة الى التقاعد هناك بطاقات دفع إلكتروني لرواتب الرعاية الاجتماعية وموظفي بعض الوزارات، يصل عدد حاملي البطاقة الى حدود 7 مليون شخص، أقل استقطاع 4 آلاف دينار”، موضحاً “أي أن الشركة تأخذ 28 مليار دينار شهريا”.

وأكد أن على “مجلس الوزراء والبنك المركزي متابعة هذا الهدر السنوي المقدر بـ330 مليار سنويًا”.

محتجون غاضبون في واسط يطالبون بصرف رواتب "ستة اشهر"

السومرية نيوز

نظم العشرات من موظفي العقود في محافظة واسط، اليوم الاثنين، وقفة احتجاجية للمطالبة بصرف مرتباتهم المتأخرة منذ أشهر.وقال مراسل السومرية نيوز، في المحافظة، إن العشرات من المحتجين الغاضبين من موظفي العقود بصندوق دعم واسط نظموا، اليوم، وقفة احتجاجية للمطالبة بصرف رواتبهم المتأخرة.

وأوضح أن المحتجين أغلقوا مديرية بلدية الكوت ومديرية بلديات المحافظة، احتجاجا على عدم صرف رواتبهم منذ أكثر من ستة أشهر.

وباتت ظاهرة تأخر رواتب موظفي الدولة والاجراء اليوميين واصحاب العقود معتادة في البلاد، اذ سبق ونظم المئات تظاهرات ووقفات احتجاجية للمطالبة بصرف حقوقهم المتأخرة سواء في بغداد ومحافظات اخرى.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل