/
/
/
/

اعتبر عضو في اللجنة المالية النيابية، اليوم الاثنين، أن رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي في موقف "لا يحسد عليه" وخياراته محدودة في تجاوز الازمة المالية، مشيرا الى خيارين امامه اما المضي بالاصلاحات او ان يكون مصيره كسابقه عادل عبد المهدي.

وقال جمال كوجر ، إن "الخيارات امام رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي في تجاوز الازمة الاقتصادية محدودة جدا، فأما ان يمضي بتحقيق الاصلاحات الحقيقية وتوفير المبالغ المالية للمواطنين، وإلا فأن مصيره لن يكون افضل من مصير سابقه عادل عبد المهدي"، مبينا أن "حكمة عبد المهدي سقطت لان شريحة لا تتجاوز مئات الالاف ممن لم يحصلوا على تعينات نزلت الى الشارع، لكن اصحاب الرواتب في العراق يتجاوزون الستة ملايين موظف ومع عوائلهم يصل العدد الى عشرين مليون نسمة قد تضرر بحال عدم توفير الرواتب".

واضاف كوجر، أن "الاستقطاع من الرواتب او الادخار الاجباري، ليس الحل الامثل، خاصة ان لدينا تجربة في اقليم كردستان كانت نتيجتها مريرة، لان حكومة الاقليم في النهاية عجزت عن تسديد المبالغ واصبحت نقطة سوداء في تاريخ حكومة الاقليم"، لافتا الى ان "مافيات الاحزاب واصحاب المليشيات والاجندات الداخلية والخارجية وسيطرة الاحزاب على المحافظات جميعها عوائق امام الكاظمي في تحقيق الاصلاحات جعلته في موقف لايحسد عليه".

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل