/
/
/
/

كشف نائب رئيس لجنة الامن والدفاع النيابية النائب نايف الشمري، اليوم الجمعة، عن الاسباب التي ادت لاستبدال عدد من قيادات الشرطة وقادة الفرق في المؤسسات العسكرية والامنية، فيما شدد على اهمية ابعاد تلك المؤسسات عن تدخلات القوى السياسية.

وقال الشمري ، إن "الايام القليلة الماضية شهدت عددا من التنقلات والاعفاءات في مفاصل الدوائر والمؤسسات الامنية والعسكرية والقيادات في الشرطة"، مبينا ان "تلك الاجراءات جاءت ضمن الخطط الجديدة لاعادة هيكلة المؤسسات الامنية والعسكرية لضمان عدم تكرار الاخطاء التي تسببت بالاخفاقات السابقة في ملف الامن، على اعتبار ان الشخصيتين اللتان تتصديان اليوم لحقيبتي الدفاع والداخلية هما من رحم المؤسسات الامنية والعسكرية، وعلى دراية كاملة بجميع الهفوات والثغرات التي ادت لتلك الاخفاقات".

واضاف الشمري، ان "تلك الاجراءات ينبغي لها ان تستمر بنفس الوتيرة والقوة وهو ما نتوقعه من وزيري الدفاع والداخلية، مع ضرورة التأكيد على اهمية التدوير الاداري للقيادات الامنية وان يتم استبدال ونقل اي قائد عسكري او امني مضى عليه في مكانه اكثر من ثلاث سنوات، بغية تنويع الخطط المتبعة من مكان الى اخر"، مشددا على "اهمية ان تجري جميع الاجراءات الاصلاحية واعادة الهيكلة بعيدا عن التدخلات السياسية او الميول الحزبية، لان تلك المؤسسات هي درع العراق وحامي الشعب وليست حكرا او ملكا لحزب او كتلة سياسية".

واكد الشمري، على "اهمية توفير كافة المستلزمات الكفيلة بدعم المؤسسات الامنية والعسكرية، من خلال التشريعات اللازمة لها داخل قبة البرلمان بغية تذليل جميع العقبات التي تواجه تلك المؤسسات في طريق استتباب الامن ودحر الارهاب واوكاره في كل شبر من ارض العراق".

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل