/
/
/
/

حذر تحالف القوى العراقية، السبت، من أنحراف "خطيرا" في مسارات تشكيل مفاصل مفوضية الانتخابات وتسييس أختيارات الكوادر الوسطية والفنية فيها، ملوحاً باللجوء الى  اعتماد الآليات الدستورية في تصحيح مسار المفوضية. 

وذكر بيان للتحالف اليوم، (23 ايار 2020)، انه "في الوقت الذي أستجبنا الى المطالب الشعبية بأصلاح بناء المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، وسعينا مع شركائنا في العملية السياسية إلى تصحيح مسار العملية الانتخابية وأستكمال متطلباتها البنيوية وقانونها، وراعينا الدعوة الى أختیار قضاة وقانونيين لأدارة مجلسها، الا أننا وبعد مراقبة أدائها عن كثب تلمسنا أنحرافاً "خطيرا" في مسارات تشكيل مفاصلها وتسييس أختيارات الكوادر الوسطية والفنية فيها".. 

واضاف: بالقول "وهو ما ينذر بأستمرار انحراف المسار وفقدان العدالة في تمثيل بعض مكونات الشعب العراقي في المحافظات ذات النسيج المختلط (كركوك ، دیالی ، بغداد ، بابل والبصرة ) في مفاصل المفوضية الجديدة". 

وقال تحالف القوى العراقية "نلفت نظر السادة القضاة أعضاء مجلس المفوضين الى ضرورة الإسراع في معالجة هذة الأختلالات وتصحيحها وأنصاف جميع مكونات الشعب العراقي فيها"، محذراً: "(فأننا كتحالف القوى وألتزاما) منا بضمان مكتسبات الشباب العراقي المتظاهروتفويت الفرصة على من يريد فرض أرادته وسلب أرادة الشباب بالتغيير، نحذر مجلس المفوضية العليا المستقلة للانتخابات من مغبة الأستمرار بالانصياع لجهات معينة وتنفيذ أجندتها ورفع الغبن عن تمثيل مكونات بعينها". 

ولوح اتحاد القوى باللجوء الى "اعتماد الآليات الدستورية في تصحيح مسار المفوضية العليا للانتخابات والحفاظ على استقلاليتها وضمان كفاءه أدائها وثقة الجمهور والمجتمع الدولي بها ونتائجها".

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل