/
/
/
/

افادت مصادر صحفية واعلامية، الجمعة، بان شبكة الاعلام العراقي، عاقبت صحفيين عاملين في الشبكة بقطع رواتبهم، فيما احيل اعلاميون آخرون الى التحقيق، على خلفية مشاركتهم في التظاهرات ودعمها في مواقع التواصل الاجتماعي.

وقالت وحدة رصد النقابة الوطنية للصحفيين في العراق، انها حصلت على وثائق صادرة من قبل ادارة شبكة الاعلام العراقي، تحاسب وتعاقب صحفيين بقطع رواتبهم على خلفية مشاركتهم ودعمهم للتظاهرات في مواقع التواصل الاجتماعي، مبينة ان الوثائق تشير الى ان "ما نشره الزملاء الصحفيون حول التظاهرات فيه اساءة الى سمعة شبكة الاعلام العراقي".

وتنص الوثيقة، على معاقبة كل من المراسل الحربي، علي جواد، ومدير التحرير احمد عبد الحسين، بقطع راتب خمسة ايام لمخالفتهم الاعمامات الصادرة عن الشبكة بشأن النشر في مواقع التواصل الاجتماعي.

وكشفت النقابة عن انها حصلت ايضاً  على وثيقة اخرى، صادرة من مديرية الشؤون القانونية تنص على إحالة عدد من الصحفيين، كل من المراسل الحربي علي جواد، المقدم  نصير حيدر لازم، المخرج علي عبد مفتن، والمصمم حسام فلاح حسن، الى التحقيق لمشاركتهم في دعم التظاهرات عبر منشورات على مواقع التواصل الاجتماعي وظهورهم كناشطين في القنوات الفضائية.

واوضح بيان النقابة ان مقدم البرامج حيدر لازم، اكد ان الشكوى المقامة ضدهم بحجة انقطاعهم عن العمل وقت التظاهرات، مشيراً الى انه لم ينقطع عن العمل لكن إدارة الشبكة رفضت ادراج برامجهم ضمن الدورة البرامجية المعدة وقت التظاهرات.

واختتم بيان النقابة الوطنية للصحفيين في العراق بالقول "ان حرية العمل الاعلامي والتعبير عن الرأي حقوق كفلها الدستور العراقي ولا يحق لاي جهة حكومية او غيرها التضييق على الزملاء الصحفيين بأي طريقة كانت"، مطالبا  مجلس النواب بالاسراع في تمرير قانون حرية الرأي والتعبير والتظاهر السلمي "من اجل الحفاظ على الحقوق ومنع تكرار الانتهاكات المستمرة".

يشار الى ان شبكة الاعلام العراقي لطالما اتهمت بموالاتها لأي حكومة تتسلم الحكم في بغداد بحسب المراقبين، وفي واقعة سابقة ردت شبكة الاعلام العراقي،  على تقرير بعثة خبراء الانتخابات في الاتحاد الاوروبي بشأن ما يتعلق بالتغطية الاعلامية التي قامت بها الشبكة لانتخابات 2018، بعد اتهام تقرير اوربي لها بالانحياز لصالح ائتلاف النصر الذي يتزعمه رئيس الوزراء الاسبق حيدر العبادي، ردت الشبكة بالقول انها "حرصت في تغطياتها على تحقيق التوازن والوقوف على مسافة واحدة عن جميع المكونات والاحزاب والكتل السياسية".

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل