/
/
/
/

عدّت كتائب حزب الله في العراق، الثلاثاء (31 آذار 2020)، انسحاب القوات الأمريكية من بعض القواعد العسكرية، هو إعادة “تموضع”، فيما حذرت الأمريكان من القيام بأي عملية انقلاب عسكري ضد العملية السياسية.

وقال محمد محيي، المتحدث الرسمي باسم كتائب حزب الله، في تصريح صحفي، إن “انسحاب القوات الأميركية من بعض القواعد العسكرية في مناطق مختلفة من البلد، هو إعادة تموضع للبحث عن مناطق أكثر أماناً، بعد تعرضها لضربات عسكرية قوية من قبل فصائل الشعب العراقي الذي يرفض وجودها”.

وحذر القوات الأميركية من القيام بأي خطوة في أربعة ملفات، هي: “القيام بعدوان على الشعب العراقي وفصائله، أو أي محاولة انقلاب عسكري ضد العملية السياسية، أو النيل من قيادات الحشد الشعبي، أو اغتيال شخصيات عراقية وطنية مؤثرة”.

وأضاف محي: “موقفنا من الضربات التي تتعرض لها القوات الأميركية في العراق واضح، وهو أن من حق الشعب العراقي أن يتصدى لهذا الوجود؛ لكن نحن نختلف مع الآخرين في نوعية الضربات وتوقيتها الذي ربما يكون غير مناسب، أما بالنتيجة فهو حق للشعب”.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل