/
/
/
/

بغداد ــ العربي الجديد

أقرّت قيادة العمليات العراقية المشتركة، في بيان، مساء الخميس، بتعرض المنطقة الخضراء إلى هجوم صاروخي فجراً، متهمةً من وصفتهم بـ"الخارجين عن القانون"، بالوقوف وراء الهجوم، مخاطبة إياهم بالقول إنه كان حرياً بهم "المساعدة في مكافحة وباء كورونا بدل إشغال أنفسهم في هذه الأفعال التي لن تجدي نفعاً"ً.

وتعرضت المنطقة الخضراء، وسط بغداد، التي تضم مقر الحكومة العراقية والبعثات الأجنبية في البلاد، فجر الخميس، إلى هجوم بصاروخي كاتيوشا خلال فترة حظر التجوال التي تفرضها القوات الأمنية على العاصمة بغداد، دون أن يسفر القصف عن خسائر.

واعتبرت أن "هذه الأعمال الخارجة عن القانون تأتي لخلط الأوراق وتأزيم المواقف، في الوقت الذي يعمل التحالف الدولي على الانسحاب من القواعد والمعسكرات العراقية وتخفيض أعداد المدربين بناءً على مباحثات مستمرة بين الحكومة العراقية والتحالف الدولي، فضلاً عن استنفار جميع الجهود الوطنية لمواجهة وباء كورونا لإنقاذ أبناء شعبنا وحمايتهم".

وخاطبت مطلقي الصواريخ بالقول "كان حرياً بهم بدل ما يصرفونه من جهد، إن كانوا حريصين على العراق، المساعدة في مكافحة الوباء بدل إشغال أنفسهم في هذه الأفعال التي لن ولم تجدِ نفعاً".

وبينت أن "القائد العام للقوات المسلحة (رئيس حكومة تصريف عادل عبد المهدي)، وجه بملاحقة الفاعلين فوراً، وإلقاء القبض عليهم وتقديمهم للقضاء لينالوا جزاءهم العادل".

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل