/
/
/
/

بغداد – واع

كشفت لجنة الأمن والدفاع النيابية، عن وجود مجمعات سكنية لأسر عصابات داعش الإرهابية في محافظة نينوى.

وقال عضو اللجنة النائب بدر الزيادي في تصريح لوكالة الأنباء العراقية (واع)،: إن لجنته تلقت معلومات تفيد بإنشاء مجمعات لأسر عصابات داعش الإرهابية في محافظة نينوى.

وأضاف أن"لجنة الأمن خاطبت رئيس الوزراء المستقيل بشأن هذا الموضوع، والآن تنتظر تشكيل الحكومة ليأخذ دوره رئيس الوزراء المقبل في اتخاذ القرارات بهذا الشأن".

وأوضح أن"المجمعات أنشئت بين ربيعة وجزيرة البادية وبعيدة عن مدينة الموصل، عاداً تلك المجمعات بالقنبلة الموقوتة ويجب التعامل معها بحزم".

ومن جانبه أكد شدد عضو مجلس النواب شيروان الدوبرداني في تصريح لوكالة الأنباء العراقية(واع) "على ضرورة إيجاد الحلول المناسبة لتأهيل تلك العائلات وإعادة دمجهم في المجتمع".

فيما طالب النائب الأول لمحافظ نينوى طالب شيروان روج بضرورة عدم عودة عائلات داعش إلى نينوى"، مشيراً إلى أن"نقلهم يمثل خطراً على الوضع الأمني العام للبلاد ، وليس على محافظة نينوى فقط".

وأشار إلى أن"الحكومة المحلية في الموصل ترفض قرار إسكان عائلات داعش ،الذي صدر مؤخراً من الحكومة الاتحادية ومنظمات دولية من دون الرجوع لأهالي نينوى".

فيما قال مدير ناحية زمار أحمد جعفر: إن"نقل عائلات الدواعش سيؤثر في الوضع الأمني والاقتصادي والخدمي في عموم محافظة نينوى ،وخاصة في ناحية زمار لكونها من المناطق الحدودية".

على صعيد متصل شدد قائممقام تلعفر قاسم محمد شريف ،على"الوجود السلبي لعائلات داعش الإرهابية في مناطق الموصل"، مؤكداً أن"وجود هذه العائلات سيؤدي إلى نتائج سلبية عديدة ،أبرزها زعزعة الأمن والاستقرار في المحافظة.

ونظم أهالي تلعفر وقفة احتجاجية،أمس الأحد، تنديداً بإقامة مخيم في ناحية زمار لإسكان عائلات عصابات داعش الإرهابية المزمع نقلهم من مخيم الهول في سوريا.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل