/
/
/
/

رووداو – أربيل

أصدر رئيس الوزراء العراقي، القائد العام للقوات المسلحة، عادل عبدالمهدي، أمراً ديوانياً، بالمصادقة على هيكلية جديدة للحشد الشعبي، تتضمن منح رئيس الهيئة فالح الفياض، صلاحية التعيين بالوكالة.

وبحسب عدة وثائق رسمية فإن عبدالمهدي صادق "على الهيكلة التنظيمية الخاصة بهيئة الحشد الشعبي، وإلغاء جميع العناوين والمناصب التي تتعارض مع العناوين الواردة في الهيكلية المذكورة".

كما منح الأمر الديواني، الفياض، "صلاحية التعيين بالوكالة للمناصب والمدراء في الهيئة، وعرضها علينا لغرض الموافقة من عدمها"، مشيراً إلى أن الأمر "ينفذ بدءاً من تاريخ صدوره".

وبحسب وثيقة أخرى،وجه الفياض مديريات وتشكيلات هيئة الحشد الشعبي إلى العمل بموجب الأمر الديواني، اعتباراً من تاريخ صدوره.

ويمكن أن يفسر إصدار هذا الأمر بأنه تقوية لجبهة الفياض على صعيدين الأول داخلي أي في مواجهة نائبه أبو مهدي المهندس والذي أصدر قرارات قوبلت بالرفض من رئيس هيئة الحشد الشعبي وظهر الخلاف بينهما إلى العلن بعد إصدار المهندس قراراً بتأسيس مديرية للقوة الجوية للحشد لكن مكتب الفياض كذّب الوثيقة الصادرة بهذا الشأن كما تبرأ من بيان صادر عن نائب رئيس الهيئة حول اتهام إسرائيل بالوقوف وراء استهداف مخازن الحشد، والثاني دولي؛ مع زيادة الضغط الدولي لتحجيم دور الحشد الشعبي داخل العراق.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل