/
/
/
/

  بغداد اليوم _ بغداد

أكد القيادي في تحالف سائرون النائب برهان المعموري، اليوم الأثنين، أن العملية السياسية "باتت على مفترق طرق"، فيما دعا رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي إلى إعلان موقفه "صراحةً".

وقال المعموري في بيان، إن الشعب العراقي يتابع بحذر أداء حكومة رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي  بعد ان وضع ثقته فيها عن طريق ممثليه في مجلس النواب"، مشيرا إلى أن الأخير "الزم نفسه بتقديم تقرير موجز عن اداء حكومته  كل 15 يوما، وتفصيلي كل 30 يوما".

وأضاف، ان "مشروع الإصلاح أحد أهدافه هو تصحيح المسار المتعرج للعملية السياسية"، لافتاً إلى إنها "اليوم باتت على مفترق طرق نتيجة عدم تنفيذ التعهدات السابقة".

وأشار القيادي في تحالف سائرون، إلى عزم تحالفه على "استضافة رئيس الوزراء تحت قبة البرلمان ليطلع الشعب العراقي على حقيقة ما قدمته حكومته"، مؤكداً على "ضرورة تحديد موقفه من الاداء المتعثر لكابينته الوزارية والاعلان صراحة عن الأسباب الحقيقية التي تقف وراء عدم اكمالها لحد الآن".

وكان تيار الحكمة بزعامة عمار الحكيم قد أعلن، أمس الأحد، ذهابه الى المعارضة السياسية الدستورية، فيما أكد القيادي في التيار فادي الشمري أن تياره "سيراقب ويصوب اداء الحكومة ولن يسكت عن اخطائها وسيؤشر مواطن الخلل والفساد بكل مصداقية بعيدا عن المجاملات ويدعم الخطوات الاصلاحية التي تدعم المواطن وليس دولة المسؤول والفوضى".

وجاء ذلك بعد إعلان تيار النصر بزعامة حيدر العبادي إتخاذه منهج "المعارضة التقويمية"، فيما يرجح نواب التحاق كتل وجهات سياسية أخرى بالمعارضة.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل