/
/
/
/

بغداد ــ العربي الجديد

يؤكد مسؤولون عراقيون تحدثوا لـ"العربي الجديد"، أن "ما بين 40 إلى 50 مقاتلاً عراقياً على أقل تقدير ممن جرى اعتقالهم في بلدتي الباغوز وهجين السوريتين على يد قوات سورية الديمقراطية (قسد) لم يظهر لهم أي أثر حتى الآن". ويقول المسؤولون أنفسهم إن

 معلوماتهم في هذا الشأن تفيد بأن الأميركيين أخذوا العراقيين المعتقلين للاستجواب واختفوا، في حين تشير روايات أخرى إلى أن قوات قسد ما زالت تحتفظ بهم، أو أنها هرّبتهم مقابل مبالغ مالية ضخمة، لأن من بينهم أعضاء بارزون في التنظيم. كما تحدث بعضهم عن أنه تمّت تصفيتهم".

وفيما تتداول هذه الروايات على نحو ضيق بين عدد من المسؤولين العراقيين، كشف أحد موظفي مكتب القائد العام للقوات المسلحة، الذي يتولى إدارته بحسب الدستور رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، في حديث مع "العربي الجديد"، أن "أطرافاً صديقة سربت معلومات لمسؤولين في الحكومة عن وجود معتقلين عراقيين جرى أسرهم في الباغوز من قبل الأكراد وأخذهم الأميركيون. ولا يعلم سبب أخذهم والاحتفاظ بهم حتى الآن وعدم تسليمهم للعراق مع الآخرين". وأضاف أن "العراق لا يمتلك أي معلومات عن عددهم الحقيقي وأسمائهم أو مناصبهم وسبب أخذ الأميركيين لهم، في حال صحّت هذه المعلومات التي وردت للحكومة من مصادر عدة".

وأكد الموظف أن "الحديث يدور عن مقاتلين عراقيين خطرين جرت محاصرتهم وأسرهم خلال المعارك، وبينهم مصابون، لا عن عناصر سلموا أنفسهم خلال القتال"، لافتاً إلى أن "العراق يحاول التواصل مع قسد مرة أخرى للتأكد من عدم وجود مسلحين أو من يعتقد أنهم مسلحون لديها عراقيو الجنسية، غير الذين تم تسليمهم".

ويدور حديث عن أنّ أول من سرّب هذه المعلومات للحكومة العراقية هم الإيرانيون والروس، بما في ذلك عبر صحافي روسي يعمل في بغداد، حين تحدث لأحد المسؤولين الحكوميين عن "وجود مسلحين خطرين بتنظيم داعش ما زالوا لدى الأميركيين منذ اعتقالهم".

لكن يؤكد مسؤولون في الجيش العراقي أنهم "أنهوا عملية استلام جميع من كان لدى قوات قسد، من عراقيي الجنسية، وعددهم نحو 600 مقاتل، بينهم نحو 200 كانوا مصابين خلال المعارك والقصف الجوي". ووفقاً لضابط رفيع في قيادة

عمليات الجزيرة والبادية بالجيش العراقي التي تولت ملف استلامهم، فإنه "تمّ إغلاق الملف بالكامل بتسلم آخر العراقيين وإيداعهم في مركز احتجاز عسكري بإشراف قضائي"، لافتاً إلى أن "مسألة وجود آخرين لدى الأميركيين أو لدى قوات قسد أو أنهم فرّوا بطريقة أو أخرى بعد اعتقالهم" لا علم لهم بها.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل