/
/
/
/

بغداد/ الغد برس

اكدت المفوضية العليا لحقوق الانسان في العراق، اليوم الاحد، انها تتابع ظروف الاحتجاز لرئيس حراك الجيل الجديد شاسوار عبد الواحد، واعضاء مكتبه المحتجزين في مديرية الاسايش العامة بمحافظة السليمانية.

وذكر بيان للمفوضية، تلقت "الغد برس" نسخة منه، ان "عضو مجلس المفوضين في المفوضية بسمة محمد مصطفى، زارت موقف احتجاز مديرية الاسايش العامة في محافظة السليمانية، واطلعت عن اسباب الاحتجاز في سجن الاسايش حصرا وذلك خلال لقاءها باللواء ناصر مولود في اسايش السليمانية".

واضاف ان "مولود اوضح لفريق المفوضية ان هناك اكثر من دعوى مرفوعة ضد شاسوار واعضاء مكتبه من قبل شخصيات في برلمان اقليم كردستان، بالاضافة الى مجموعة من الصحفيين بتهمة التشهير".

واشار الى ان "مصطفى التقت بالمحتجز شاسوار عبد الواحد والموظفين في مكتبه الشخصي الموقفين برفقته، والذين اكدوا من جانبهم بأن ظروف الاحتجاز طبيعية ويعاملون معاملة إنسانية، وتتم زيارتهم بشكل مستمر من قبل ذويهم".

وتابع "كما بين ساشوار عبد الواحد لفريق المفوضية ان وجوده في سجن منفرد جاء بناء على رغبته، وخبر إضرابه عن الطعام عار من الصحة، وقد تم تقديم افادته لدى القاضي المختص بحضور محاميه المكلفين من قبله".

"وطالب الموقوفين عبر مفوضية حقوق الانسان الجهات الاعلامية التوخي في نشر الاخبار والمعلومات بصورة مغلوطة عن اوضاعهم الانسانية داخل موقف الاحتجاز"، بحسب البيان.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل