/
/
/
/

بغداد/ الغد برس

اعربت لجنة حقوق الانسان النيابية، اليوم الخميس، عن ادانتها لسقوط متظاهرين سلميين في احتجاجات النجف، مشيرة الى انها سيكون لها موقف رادع تجاه سفك دماء المتظاهرين

وقالت عضو اللجنة يسرى رجب في بيان تلقت "الغد برس"، نسخة منه، ان "ما جرى أمس خلال تظاهرة سلمية في محافظة النجف وإطلاق النار الحي على المتظاهرين العزل وقتلهم بدم بارد يعكس مدى انتشار ثقافة الاستهتار والاستهانة بأرواح العراقيين المدنيين".

واضافت رجب انه "في الوقت الذي ندين فيه بشدة هذه الاعمال والتصرفات غير المسوؤلة، فإنني اطالب الحكومة العراقية بإنزال أشد العقوبات بحق كل من تسول له نفسه التطاول والمساس بارواح المدنيين العراقيين في جميع أنحاء العراق دون استثناء ".

وطالبت "الحكومة الاتحادية بالتحرك لوقف الاستهتار بارواح المدنيين العزل وحماية المتظاهرين ومحاسبة المتورطين في إطلاق النار على المتظاهرين السلميين في النجف وسقوط شهداء وجرحى خلالها".

واعربت عن "ادانتها الشديدة للاعتداء الاثم الذي يعد انتهاكا لمعايير حقوق الانسان والدستور العراقي الذي ضمن حرية التظاهر السلمي".

واشارت الى ان "هذه التصرفات ما كانت لتحدث لولا انتشار ثقافة الاستهتار والاستهانة بدماء العراقيين وعدم احترام حقوق الانسان وعدم الخوف من التبعات القانونية"، مبينة انه "من أمن العقاب اساء الأدب".

واردفت انها "ستعمل مع رئيس وأعضاء  لجنة حقوق الانسان النيابية على اتخاذ موقف رادع وحازم لوقف هذه الاعمال الاجرامية التي تمس حرية التعبير عن الرأي وحق التظاهر السلمي الذي كفله الدستور العراقي وضمان اتخاذ اقصى العقوبات بحق من سولت له نفسه المساس بدماء وحياة المدنيين العراقيين في جميع أنحاء العراق دون استثناء".

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل