/
/
/
/

قال نائب عن كتلة الإصلاح، ان وزارة النفط تحرق وتبذر ما قيمته 7 مليارات دولار من الغاز سنوياً".

وذكر صادق السليطي انه "يعتزم توجيه سؤال نيابي مهم الى الوزارة وتعلقه بهدر الاموال العامة والثروة الوطنية".

وبين ان "الوزارة تحرق حاليا ماقيمته خمسة مليارات دولار سنويا من الغاز وتبذر مايقارب ملياري دولار من الوقود السائل بسبب شحة الغاز".

واوضح السليطي ان "السؤال يتعلق بخطط الوزارة لتطوير الغاز وما هي السقوف الزمنية للانجاز ولماذا لم نشهد اي تقدم ملموس لقطاع الغاز بعد مرور عقد من الزمن على اطلاق جولات التراخيص، ولماذا لم يتحقق اي انجاز نوعي من الغاز المصاحب لجولة التراخيص الاولى والمتمثلة بشركة غاز البصرة؟، وما هو مصير الغاز المصاحب لجولة التراخيص الثانية، وماهو مصير حقل المنصورية؟".

وتابع انه "تساءل عن مصير حل عكاز بعد خروج شركة كوكاز الكورية ولماذا لم تستقدم شركات بديلة لتطويره؟ ،ولماذا لم يتم لحد الان توقيع جولات التراخيص الخامسة والخاصة بمشاريع الغاز؟،ولماذا لم تشرع وزارة النفط في اعمال استكشافات الغاز الحر بالعراق لرفع مستوى الاحتياط والانتاج؟".

وألمح السليطي ان "من ضمن الاسئلة هو متى تتوقف وزارة النفط عن حرق الغاز الذي تشكل قيمته مليارات الدولارات ولازلنا نستورد الغاز ووقود المحطات الكهربائية بمبالغ عالية ترهق خزينة الدولة وتقلل من انتاج وجود تشغيل محطات الكهرباء بسبب الركون لوقود بديل عن الغاز اكثر كلفة واقل انتاجا، وبالتالي على وزارة النفط تقديم سقوف زمنية لانجاز الخطط اعلاه وبالارقام والتواريخ والنسب مع الالتزام بتنفيذها ومتابعتها"

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل