/
/
/
/

بغداد/ الغد برس

زار وزير الهجرة والمهجرين نوفل بهاء موسى والوفد المرافق له محافظة ليل الفرنسية بدعوة رسمية موجهة له من الحكومة الفرنسية لمتابعة سير اوضاع العراقيين المتواجدين في الجمهورية الفرنسية والتعرف على احتياجاتهم وتقديم الحلول الناجعة لحل مشاكلهم فضلا عن المساعدات التي تقدمها الحكومة الفرنسية لهم، مشيدا في الوقت ذاته بدور الحكومة الفرنسية والسفارة العراقية لما بذلوا من جهد للجالية العراقية المتواجدة هناك.

ونقلت الوزارة تصريحا عن موسى وتلقته "الغد برس"، انه قال خلال اجتماعه مع محافظ مدينة ليل الفرنسية ميشيل لاند بمبنى المحافظة وبحضور مجموعة كبيرة من المعنيين في مجال الهجرة والنزوح ان "الحكومة العراقية متمثلة بوزارة الهجرة والمهجرين ترفض رفضا قاطعا اعادة اي عراقي بصورة قسرية وبدون ارادته لما لها من مساس بكرامته وحقوقه"، مشددا في الوقت نفسه على متابعة اجراءات مساعدة العراقيين الراغبين في العودة الطوعية وتاهيلهم وادماجهم بالمجتمع ، مؤكدا ضرورة معاملة العراقيين بشكل خاص عن اللاجئين من بقية الجنسيات الاخرى ، عازيا اسبابها الى الظروف الصعبة التي مر بها الشعب العراقي وخصوصا اللاجئين القادمين من المحافظات المحررة ومساعدتهم على تجاوز هذه المحنة".

كما التقى موسى مديرة مركز تأهيل اللاجئين العراقيين المؤقت ارجونوف وجان كرستوف المسؤول الامني للمركز للتعرف على كيفية التعامل مع اللاجئين العراقيين وتسجيلهم وكيفية حصولهم على الرعاية الاولية، اضافة الى ايجاد الحلول لهذه المشاكل مع الجانب الفرنسي، مشيرا الى ان الوزارة ستقوم بمفاتحة الجهات المعنية في الحكومة العراقية لايجاد آلية مناسبة لاثبات رعوية العراقيين المؤهلين البالغ عددهم (200) مؤهل للتأكد من امتلاكهم الجنسية العراقية.

وفي زيارته لمنطقة كابيل لوغوند بين الوزير خلال لقائه بالحاكم الاداري للمنطقة اريل انه "تم التباحث وتبادل المعلومات بخصوص العراقيين المتواجدين في تلك المنطقة وكيفية تقديم الدعم والمساعدة لهم.

ولفت موسى الى ان "الوزارة قامت بوضع الخطط والبرامج الكفيلة للتواصل والتنسيق مع العراقيين في دول المهجر عن طريق فتح مكاتب لها في الدول التي يتواجد فيها العراقيين باعداد كبيرة لمتابعة احوالهم ومساعدتهم في تلك الدولة".

واوضح اريل الحاكم الاداري ان الحكومة الفرنسية تعمل على برنامج العودة الطوعية للاجئين الراغبين بالعودة للبلاد فضلا عن تقديمها مبلغا ماليا (1300 يورو ) لكل شخص عائد اضافة الى تذكرة الطائرة.

وفي نهاية اللقاء اتفق الجانبان على محاربة المهربين وتجار البشر الى جانب ضرورة التعاون بين جميع الجهات لمكافحة هذه الحالات.

 

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل