/
/
/
/

رووداو – ديالى

تستمر المظاهرات أمام مجلس محافظة ديالى لليوم الخامس على التوالي، للمطالبة بمحاسبة الفاسدين وإلغاء تنصيب النائب الفني للمحافظ، محمد قتيبة البياتي، والذي يتهمه المتظاهرون بـ"الفساد".

ويطالب المتظاهرون رئيس الوزراء، عادل عبدالمهدي، بالحضور والتدخل لمحاسبة الفاسدين، مهددين في الوقت ذاته بالتصعيد وإغلاق الطرق في حال عدم الاستجابة لمطالبهم.

وقال أحد المتظاهرين، محمد حسين، لشبكة رووداو الإعلامية: "جئنا إلى هنا للمطالبة بحقوقنا المشروعة كاملةً، ولكن هناك من يتنصل من الاستجابة لمطالبنا لأسباب عديدة، من بينها الفساد المستشري في المحافظة".

وكان العشرات من أهالي محافظة ديالى قد خرجوا في مظاهرة أمام مبنى مجلس المحافظة، الخميس الماضي، احتجاجاً على انتخاب نائب المحافظ الفني، محمد قتيبة البياتي، وحمل المتظاهرون لافتات كتب عليها "كلا للفساد وللفاسدين"، مطالبين الحكومة الاتحادية بـ"حلِّ مجلس محافظة ديالى لفقدانه الشرعية".

من جهته قال متظاهر آخر، هاشم عبد الرضا، لرووداو: "نناشد السيد رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي  المحترم بالتدخل لإنقاذ محافظة ديالى من الفساد ومحاربة الفاسدين، ونريد تطبيق النظام والقانون لمحاربة الفاسدين والمقصرين، خصوصاً في محافظة ديالى، لأنها تشهد فساداً أكثر من باقي المحافظات".

أما المتظاهر عبد العظيم حسن، فتحدث لرووداو قائلاً: "نريد إيصال معلومة لأهالي ديالى مفادها أنه دخل إلى المحافظة (ألف مليار) دينار عراقي لغاية عام 2014، فأين الخدمات التي أُنجزت بهذا المبلغ؟، أقسمُ أنه لم يصل منه 20% إلى المحافظة، ونطالب رئيس الوزراء بفتح ملف تحقيق في هذه القضية، وأن يشاهد حجم الفساد الموجود، كما نطالب مجلس القضاء الأعلى بمتابعة الفساد في ديالى قبل باقي المحافظات، لأن نسبة الفساد فيها أعلى".

يذكر أن عشرات المتظاهرين من أهالي محافظة ديالى يطالبون منذ عدة أيام بقدوم رئيس الوزراء العراقي، عادل عبدالمهدي، لـ"محاسبة الفاسدين" وإلغاء قرار تنصيب النائب الفني للمحافظ المنتخب من قبل المجلس، محمد قتيبة البياتي، متهمين إياه بـ"الفساد"، فيما يؤكد المتظاهرون أنهم لن يتوقفوا حتى تنفيذ مطالبهم.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل