/
/
/
/

ببالغ الحزن والاسى ننعى الرفيق العزيز صالح شركاه الذي غادرنا فجأة يوم الثلاثاء المصادف 10 كانون الاول ، ولد الرفيق في ( موسكو الصغرى ) حي ( الأبحية - الكاظمية ) بغداد في 23.06.1935 وتلقى هناك حليب الوطنية النقي من عائلته ومن سكان هذه المنطقة المشهود لها بالتأريخ التقدمي الناصع فتعلم ابجديات العمل السياسي من مناضلين معجونين بحب الكادحين والأرض والحزب ونشط في ريعان شبابه في اغلب التظاهرات والأحتجاجات ضد الحرب وفي سبيل استقلال العراق مما جعل حياته في خطر كبير نتيجة ملاحقته من قبل أجهزة القمع الملكية وترصدها لكل حركاته فأضطر الحزب الى تهريبه في أواسط خمسينيات القرن الماضي الى إيران بشكل سري ليمارس نضاله بهمة عالية وتحت ظروف لا تقل خطورةٌ عن سابقتها  . وبعد اسقاط النظام الملكي المقبور في 14 تموز 1958 عاد فورا ليمارس نشاطه في سبيل الوطن والحزب ولكن أجهزة الامن في العهد الجمهوري بدأت ملاحقته من جديد ونجا بأعجوبة من محاولات اغتياله عدة مرات . وحرصا من الحزب على حياته ارسل الى جمهورية ألمانيا الأتحادية عام 1961 ومن ثم للدراسة في جمهورية المانيا  الديمقراطية في منتصف عام 1964 وحصل هناك على درجة الماجستير في اللغة والأدب الألماني من جامعة كارل ماركس / باتريس لولومبا  المشهورة في مدينة لايبزك التأريخية . وكان مكان الغربة الجديد مصدرا كبيرا له في المعرفة الثقافية والسياسية حيث ساهم في العديد من المؤتمرات الطلابية والشبابية العالمية التي كانت تعقد في تلك الفترة وكانت ايضا الفرصة لبناء عائلة صغيرة مع السيدة مونيكا التي انجبت له الراحلة ( منال ).  وبعد انهاء الدراسة غادرت العائلة المانيا الديمقراطية في سبعينيات القرن الماضي ليستقر بعد رحلة الغربة الطويلة في منتصف الثمانينات في برلين ليمارس التدريس في ( المعهد العالي للغات العالمية ) وتمتع هناك بسمعة جيدة بين زميلاته وزملائه في المعهد  ولحين حصوله على التقاعد هناك . وفي هذه الفترة وحتى رحيله شهدت برلين والمانيا له بالنشاطات  الفعالة السياسية والأجتماعية وخاصة في جمعية الطلبة العراقيين  VIS   و نادي الرافدين الثقافي وأصبح اسمه رمزا للعطاء والطيبة ومساعدة الناس في الغربة التي اثقلت بحملها اغلب الناس . نتقدم بأحر تعازينا ومواساتنا القلبية لعائلة رفيقنا الفقيد في الوطن والمهجر وعلى وجه الخصوص احفاده " كلير" و " دنيس" ، ونتمنى الصبر الطيب لجميع رفاق واصدقاء الفقيد.

ذكراك تبقى خالدة في قلوبنا ايها الصالح ابو منال ! 

ستعيش بيننا كما كنت مناضلا يا ابن الحزب الذي لأجله ولمبادئه وهبت حياتك كلها !

منظمة الحزب الشيوعي العراقي في المانيا الاتحادية

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل