/
/
/
/

الديون الفرنسية تشكل 90% من الناتج الإجمالي فلا تستطيع الاستدانة... نسبة البطالة 9.7% وتصل في بعض الضواحي الى 24% الاقتصاد الفرنسي 78% خدمات و20%صناعة.

أصحاب الستر الصفراء: هم كل من يملك سيارة او ماكنة او جهاز يعمل بوقود الديزل... وللتوضيح اكثر: فهم كل أصحاب السيارات الخاصة التي تعمل بالديزل وربما يشكلون اكثر من 70% من مالكي السيارات الصغيرة... هم كل أصحاب ورش التصليح او البناء... هم كل المزارعين من فلاحين ومربين...هم كل أصحاب المعدات الثقيلة...هم كل أصحاب سيارات الحمل ونقل البضائع الصغيرة والمتوسطة والكبيرة ...هم كل أصحاب ورش التصنيع والتصليح والترميم والبناء...هم كل أصحاب المحال التجارية الصغيرة...هم كل الحرفيين ...هم كل الموظفين او العاملين في القطاعين الخاص والعام هم كل من يملك دار سكن او مؤجر لوحدة سكنية... هم كل من يستخدم الكهرباء في حياته اليومية...هم كل من يستخدم أجهزة التدفئة بكل أنواعها...يعني هم النسبة العالية جداً بل هم الشعب الفرنسي بعد اخراج بعض أصحاب الملايين والمليارات (هناك 1.6 مليونير) منهم وحتى هؤلاء هم متضررين لان تضرر العاملين ينعكس بهذا الشكل او بغيره عليهم. ومع كل هؤلاء هناك أولادهم واحفادهم العمال والطلاب وزوجاتهم وبناتهم وأقاربهم واصدقائهم... يعني النسبة العالية من الشعب الفرنسي... وكلها ساحات يستطيعون التحرك فيها بحرية وسهولة وتعجز الدولة وسلطاتها عن مجاراتهم او متابعتهم...مع احتفاظهم المتفرد في اختيار الوقت والمكان وشكل التواجد بحرية وسهولة تُتعب الدولة وأجهزتها...بالإضافة الى انهم اباء وأبناء وأصدقاء وأقارب عناصر أجهزة البوليس المتنوعة وأجهزة الامن والأحزاب ودوائر الحكومة

الستر الصفراء ظاهرها انها بلا قيادة ولها ناطقين باسمها في كل مناطق فرنسا وهذا هو الذي حيَّرَ ويحير قصر الاليزيه ومقر رئاسة الوزراء.

وهذا ترك لأصحاب الستر الصفراء الحرية واسعة للحركة... صاحب ذلك وعن قصد ابتعاد الأحزاب ونقابات العمال ومنظمات المجتمع المدني رغم مشاركتهم جميعاً في تلك الحركة... ابتعادهم عن بيان رموزهم الحزبية حتى لا تطغي او تؤثر على هذا الرمز الكبير "الستر الصفراء" وتأكيداً على ذلك أضاف أصحاب الستر الصفراء الى رمزهم كلمة "الحرة" فصارت "الستر الصفراء الحرة"... وهم بهذه الحالة اصبحوا اكثر مرونة في تحركهم عدداً وتوجهاً وتواجداً...فعندما يضغط عليهم في موقع يندفعون الى موقع اخر... وهم منتشرين على كامل التراب الفرنسي... يستطيعون قطع الطرق السريعة وغلق المطارات وغلق الموانئ وغلق

مصافي الوقود ومحطات تعبئة الوقود... ليثيروا الفزع والتأثير على الدولة وعلى رأس المال وعلى الاقتصاد بشكل عام.

يتبع لطفاً

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل