/
/

غالي العطواني
احتفت "رابطة الملتقى الرياضي في القشلة" بالتعاون مع "المنظمة العراقية للتنمية الرياضية"، الأسبوع الماضي، بالصحفي الرياضي الرائد صكبان الربيعي، وتجربته الطويلة الممتدة إلى أكثر من نصف قرن.
جلسة الاحتفاء التي احتضنتها قاعة منتدى "بيتنا الثقافي" في ساحة الأندلس ببغداد، حضرها عضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي الرفيق محمد جاسم اللبان، وجمع من الرياضيين الرواد والإعلاميين والمثقفين. فيما أدارها كل من الصحفيين منعم جابر وزيدان الربيعي، اللذين أشارا في حديثهما إلى ان المحتفى به يعد رمزا من رموز الصحافة الرياضية، وانه عمل في العام 1974 محررا للصفحة الرياضية في جريدة "طريق الشعب"، وكان أول محرر لهذه الصفحة في الجريدة.
بعد ذلك تحدث المحتفى به عن سيرتيه الذاتية والمهنية، مبينا انه بدأ رياضيا، ومارس لعبة كرة القدم في الملاعب الشعبية بحي "الزوية" في بغداد، وفي مرحلة دراسته الاعدادية ولج عالم الصحافة الرياضية.
وتابع قائلا ان أول خبر صحفي رياضي كتبه، سلمه إلى الصحفي المعروف إسماعيل إبراهيم، فأبدى الأخير اهتماما كبيرا به وبموهبته، وساعده على تطوير أسلوبه في الكتابة والتحرير، حتى تتلمذ على يده وأصبح صحفيا رياضيا قادرا على العمل في فضاء الصحافة.
ولفت الربيعي إلى انه في سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي، كان هناك أكثر من 200 صحفي رياضي في العراق، وكان غالبية هؤلاء ينجزون التغطيات الصحفية لمباريات كرة القدم فقط، لكنه كسر هذا الروتين، فعمل على كتابة التغطيات الصحفية لألعاب رياضية عديدة، مثل كرة السلة وكرة الطائرة وكرة اليد وكرة الطاولة وغيرها.
وعن تجربته مع جريدة "طريق الشعب"، أشار الربيعي إلى انها أهم محطة في حياته الصحفية، حيث كانت له علاقة بعدد من العاملين في الجريدة والقريبين منها ومن الحزب الشيوعي العراقي، أمثال الشاعر الكبير عريان السيد خلف، والكابتن الراحل عبد كاظم، واللاعب الدولي كاظم عبود، والصحفي الرياضي منعم جابر، وغيرهم.
وأضاف قائلا ان الشاعر السيد خلف الذي كان يعمل في الجريدة، هو الذي دعاه وقتها إلى العمل محررا لصفحتها الرياضية، فوافق على مضض.
وألقى المحتفى به الضوء على علاقاته الواسعة بالشخصيات الإعلامية والرياضية العراقية المعروفة، أمثال شيخ المعلقين الرياضيين مؤيد البدري. ثم عرّج على أهم الصحفيين الرياضيين الذين تعلم منهم، ومن بينهم إسماعيل إبراهيم الذي وصفه بـ "شيخ الصحفيين الرياضيين والعرب"، والصحفي الرياضي المعروف عبد الجليل موسى.
وفي سياق الجلسة قدم عدد من الحاضرين مداخلات وشهادات أشادوا فيها بتجربتي المحتفى به، الصحفية والرياضية.
وفي الختام سلم الرفيق محمد جاسم اللبان الصحفي الرياضي صكبان الربيعي لوح إبداع باسم "المنظمة العراقية للتنمية الرياضية"، فيما سلمه السيد رزاق كشكول هدية تقديرية باسم "رابطة الملتقى الرياضي في القشلة"، وأخرى قدمها له العداء الدولي السابق طالب فيصل.
كذلك تلقى المحتفى به هدايا من نائب رئيس الاتحاد العراقي لكرة الطاولة كاظم خزعل، ورئيس "رابطة رواد كرة الطاولة" صلاح علي، ومن اتحاد الصحافة الرياضية سلمه إياها السيد وسام الأمير.

تنزیل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل