/
/

ظفار مهدي

في إحدى زيارات وفد اللجنة المحلية للحزب الشيوعي العراقي في الكرخ الثانية المتواصلة إلى المدارس للاطلاع على واقعها، والمبادرة إلى تنظيم حملات طوعية لإصلاح الآثاث المدرسي، التقينا بالمعلمة الجامعية عبير كمال مصطفى محمد، مرشدة الصف الأول الابتدائي في "مدرسة الوفاء الابتدائية للبنات" الكائنة في حي الإعلام وسط بغداد.

وجدنا في هذه المعلمة نموذجا يستحق التقدير. فهي كانت قد عرضت على إدارة المدرسة تدريس كل المواد إلى التلميذات، من دون ان تطلب منها الإدارة ذلك. ليس هذا فحسب، بل قامت بترميم غرفة الصف الذي تشرف عليه، وهو الشعبة "أ".

ولم تقف المعلمة عبير عند هذا الحد في كرمها، بل تجاوزت ذلك. فقد قامت بشراء شاشة عرض كبيرة "داتا شو" على نفقتها الخاصة، وعلقتها في غرفة الصف، كوسيلة تعليمية توضيحية حديثة.

كذلك اشترت ستائر لغرفة الصف، وبادرت إلى طلاء الجدران. والأكثر من ذلك انها تواصل توزيع الهدايا على التلميذات المتفوقات، لكي تحفز الأخريات على التفوق.

غادرنا المدرسة ونحن نعرب عن شكرنا وتقديرنا إلى المعلمة عبير، على جهودها في خدمة العملية التربوية والتعليمية، وفي الوقت نفسه تمنينا أن يحتذي بها بقية التربويين الخيرين، ممن لديهم الإمكانية على تقديم ما يمكن تقديمه إلى التلاميذ.

ندعو مديرية تربية الكرخ الثانية ووزارة التربية، إلى تكريم المعلمة الجامعية عبير كمال مصطفى محمد، هي وغيرها من النماذج التربوية المماثلة، التي لا تخلو منها مدارسنا.

 

تنزیل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل