/
/
/

في أجواء حزينة ووسط حشد من الأهل والأصدقاء ورفاق حزبها الاشتراكي الديمقراطي ومحبيها، الذين حضروا من مدن السويد والعالم، وريت الثرى في ستوكهولم يوم أمس ١٥ تشرين الثاني ٢٠١٨ داعية الدفاع عن حقوق الإنسان وخصوصا الأطفال والمرأة، المناضلة العنيدة ليزابيث بالمه طبيبة طب الأطفال النفسي والناشطة المدنية زوجة رئيس الوزراء السويدي الراحل والشخصية العالمية اولوف بالمه الذي شغل لسنوات رئاسة الحزب الاشتراكي الديمقراطي والذي اغتيل في ستوكهولم وكانت حينها معه زوجته ليزابيث التي أصيبت في تلك الحادثة المروعة.. 
رئيس الوزراء السويدي الحالي ورئيس الحزب الاشتراكي الديمقراطي ستيفان لوفين

Stefan löfven  وفي كلمة مؤثرة وسط جموع المعزين، واساها في مراسيم الوداع بهذه الكلمات:
شكرا ليزابيث لكل ما قمت به من جهود في مساعدة الآخرين في السويد والعالم..
يقال أن الإنسان يموت مرتين ، حين يتوقف قلبه وأخرى حين لا يحمل أحدا ذكراه.. لكن ذكرى ليزابيث بالمه ستكون مضيئة ودافئة. 
رحلت ليزابيث بالمه عن عمر ٨٧ عاما قبل فجر يوم ١٨ أكتوبر بعد معاناة من المرض تاركة ثلاثة أبناء وعشرة أحفاد.. 
الذكر الطيب دوما لنصيرة الدفاع عن حقوق الأطفال والأسرة المناضلة الوطنية السويدية ليزابيث بالمه ...

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل