/
/
/

النجفيون يتضامنون مع البصريين.. وطالبوا بتشكيل حكومة وطنية

احمد عباس
شهدت ساحة "مجسرات ثورة العشرين" في مدينة النجف، عصر أول أمس الجمعة، تظاهرة جماهيرية حاشدة، طالب المشاركون فيها الكتل السياسية بالإسراع في تشكيل حكومة وطنية تلبي حاجات الشعب، بعيدا عن نهج المحاصصة الطائفيةالاثنية، الذي سبب الدمار والخراب للبلد.
وتجمع المتظاهرون على شكل كراديس موحدة، ورددوا هتافات أعلنوا فيها تضامنهم مع أبناء مدينة البصرة المتظاهرين، من بينها هتاف أطلقه الناشط السياسي أحمد الموسوي، وربط فيه بين قضية الإمام الحسين ومعاناة أهالي البصرة. إذ قال "يحسين البصرة بنص الخير وعطشانه.. ولا بيهم عباس بيوم يصير ويانه.. نسكت منهوبين.. نحتج مقتولين.. ما نتراجع نمشي بدربك ثورتنه سلميه".
وقال الموسوي في هتاف ثان: "من طفك هالراية ترفرف للحرية.. خطيت عليهه بدم نحرك انسانية.. يحسين الحكام .. سراق وظلام.. ما نتراجع نمشي بدربك ثورتنه سلمية".
ورفع المتظاهرون شعارات طالبوا فيها ببناء دولة العدالة الاجتماعية، وتوفير فرص العمل للشباب العاطلين، وتأمين جميع الخدمات الأساسية، ومحاربة الفساد والفاسدين، والكف عن اعتقال الناشطين. كما طالبوا بالكشف عن الجهات التي قامت بقتل عدد من الناشطين في التظاهرات.
وفي الختام ردد المتظاهرون النشيد الوطني، ملوحين بالأعلام العراقية.

************

التظاهرات مستمرة في "ساحة التحرير"
متابعة "طريق الشعب"
تظاهر حشد من البغداديين يوم أمس الأول في ساحة التحرير وسط العاصمة، مطالبين بتوفير الخدمات ومحاسبة الفاسدين وتشكيل حكومة كفاءات.
وطوقت القوات الأمنية التظاهرة، وشددت من إجراءاتها لحمايتها.

***********

أبناء المحمودية يطالبون بالإسراع في تشكيل الحكومة

مفيد مدحت
شهد قضاء المحمودية جنوبي بغداد، عصر أول أمس الجمعة، تظاهرة جماهيرية طالب المشاركون فيها بالإصلاح وتوفير الخدمات الأساسية التي تمس حياة المواطنين.
وشارك في التظاهرات العشرات من الأهالي والناشطين المدنيين، الذين رفعوا شعارات طالبوا فيها بالإسراع في تشكيل الحكومة، والقضاء على الفساد ومحاكمة الفاسدين. وقد استشهد المتظاهرون بثورة الإمام الحسين من أجل الإصلاح.

*************

متظاهرو البصرة ينددون بجرائم اغتيال الناشطين
محمود سعدون
احتشد المئات من أهالي مدينة البصرة، عصر أول امس الجمعة، في مسيرة احتجاجية انطلقت من "ساحة العروسة" الى مبنى محافظة البصرة، رافعين شعارات تندد بعمليات الاغتيال التي طالت خلال الفترة الأخيرة العديد من الناشطين المدنيين.
وقال عضو مجلس المحافظة جمعة الزيني في حديث لـ "طريق الشعب"، انه والمتظاهرون يحملون الحكومتين المحلية والاتحادية اسباب الفشل الامني في المحافظة، مطالبا بالحفاظ على سلامة المواطنين، وحصر السلاح بيد الدولة، على اعتبار ان "ذلك من شروط الاصلاح والتغيير الذي اصبح مطلبا ملحا للجماهير البصرية، التي عانت الويلات من تردي الخدمات والبطالة".
وشدد الزيني في حديثه على أهمية الاستماع إلى مطالب أهالي البصرة وتنفيذها وفق سقوف زمنية محددة.
من جانبه ذكر الناشط أحمد ستار لـ "طريق الشعب"، انهم خرجوا في المسيرة الجماهيرية للمطالبة بالكشف عن الجناة الذين قتلوا عددا من الناشطين في البصرة، لافتا إلى ان المتظاهرين يدينون هذه الممارسات الإجرامية التي تهدد أمن المدينة، وتتعارض مع العمل السياسي السلمي الدستوري.
وطالب ستار باسم المتظاهرين، الحكومة المحلية بالكشف عن ملفات التحقيق حول حوادث قتل الناشطين.
إل ذلك رفع المتظاهرون شعارات جددوا فيها مطالبهم بتوفير الخدمات الأساسية، واستنكروا مقتل الناشطة سعاد العلي، الأسبوع الماضي في مركز المحافظة.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل