/
/

مزهر بن مدلول

تجمع العشرات من ابناء الجالية العراقية في وسط مدينة كوبنهاكن يوم الأحد 23 أيلول 2018 رافعين الاعلام العراقية والشعارت الوطنية التي تطالب في توفير الخدمات من الماء والصحة والكهرباء والعمل لاهلنا في العراق، كما تطالب الحكومة بالكف عن اعتقال وملاحقة النشطاء المدنيين الذين يدافعون عن مصالح شعبهم من دون ان تكون لهم اطماعا سياسية خاصة.

جاءت هذه الوقفة بدعوة من تيار الديمقراطيين العراقيين في الدنمارك والذي يحاول بكل الوسائل الممكنة بأن يوصل صوت العراقيين الى العالم من اجل الحصول على تضامنه ودعمه. وجاء في الكلمة التي ارتجلها السيد سعد ابراهيم منسق التيار امام المتظاهرين: (( نحن ابناء الجالية العراقية نؤكد تضامننا الكامل مع أهلنا في البصرة وشعبنا العراقي الحبيب.

ان الاعتقالات التي تنفذها قوات امنية ضد ناشطين في تظاهرات البصرة تشكل انتهاكا فاضحا لمبادئ حقوق الانسان وخرقا للحريات التي كفلها الدستور، ولذلك ندعو الحكومة الى التدخل والاسراع في اطلاق سراح جميع المعتقلين.

كما نناشد المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية والانسانية في الامم المتحدة بالتدخل والمساندة من اجل توفير الحماية الكاملة للمتظاهرين من الشباب الذين يطالبون بحقهم في العيش الكريم، كما اننا بصدد رفع مذكرة احتجاج الى الهيئات الدولية حول ما يجري من قمع خطير وقتل همجي راح ضحيته 16 متظاهرا بالرصاص الحي.

نطالب بإيقاف جميع الممارسات القمعية ضد المتظاهرين السلميين في البصرة وغيرها من مدن العراق، نستنكر بشدة اساليب التعذيب واوامر القاء القبض من دون مذكرات قضائية ومحاسبة جميع المتورطين بذلك، كما نطالب الحكومة بالاعتراف بشهداء لقمة العيش وتعويض عوائلهم والكشف عن الجهات التي تسببت في مقتلهم )).

كما القى بعض الشباب كلمات باللغة الدنماركية بينوا فيها معاناة العراقيين وحاجتهم الماسة الى الخدمات الضرورية العاجلة، موجهين بذلك اصابع الاتهام الى الفاسدين الذين يبحثون عن مصالحهم الذاتية من دون ان يرف لهم جفن.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل