/
/
/

اعلن تحالف الاصلاح والاعمار، في وقت متأخر من مساء الثلاثاء، رفضه استخدام اي شكل من أشكال العنف مع المتظاهرين في ‍البصرة، داعيا الى تشكيل خلية ازمة في البصرة لايجاد حلول واقعية في المحافظة.

 وفيما شددت تنسيقية التيار الديمقراطي في البصرة، على ضرورة التحرك السريع والفوري لإيقاف التجاوز على المتظاهرين، طالبت قيادة عمليات البصرة والاجهزة الامنية كافة القيام بواجباتها الدستورية والقانونية لحماية المتظاهرين وتوفير الاجواء الآمنة لهم.

قلق واهتمام

وقال تحالف الاصلاح والبناء، في بيان، تلقت "طريق الشعب" نسخة منه، انه "ببالغ القلق والاهتمام يتابع تحالف الإصلاح والإعمار ابرز المستجدات والأحداث في الساحة السياسية والمشهد الوطني، وفي مقدمتها البصرة، وما تشهده من تداعيات وأحداث"، مشددا على "حماية حق المواطنين في التظاهر ومشروعية اتباع الطرق السلمية في ممارسة هذا الحق الدستوري والمطالبة بالحقوق".

رفض العنف

وابدى التحالف رفضه "لاستخدام اي شكل من أشكال العنف مع اهلنا المتظاهرين"، وحث "الجميع على الحفاظ على الأرواح والممتلكات العامة والخاصة كما أكدت ذلك المرجعية الدينية العليا"، داعيا الى "التهدئة والحكمة، والاسراع بانجاز الاستحقاقات الوطنية وانصاف المواطنين وحقوقهم المشروعة".

خلية أزمة

واكد التحالف على "الوقوف المسؤول أمام تفاقم الأوضاع العامة التي تشهدها محافظة البصرة في هذا الظرف الدقيق من عمر العراق والعملية السياسية وأخذ الحكومة لدورها المطلوب في الاستجابة الواقعية لنداءات شعبنا البصري وإنهاء معاناتهم المتفاقمة ووضع نهاية لهذا التدهور الواضح وإعادة تقييم الاستجابة الحكومية للمطالبات الجماهيرية الحقة المستمرة ومستوى التفاعل الجدي مع هذه المدينة الصابرة وأبنائها الكرام"، مطالبا الحكومة المحلية والحكومة الاتحادية بـ"تنفيذ الحلول الواقعية السريعة والشاملة، والتعامل بجدية وواقعية مع ما تشهده البصرة من كارثة بيئية وتداعيات خطيرة في ملف تلوث المياه والملف الصحي والخدمي والإداري عموماً".

 واعرب التحالف عن قلقه "لهذه الاحداث"، مشددا على حتمية "مغادرة الحلول الترقيعية وتشكيل خلية أزمة بأعلى المستويات في المحافظة تضم الإدارات الأساسية في المحافظة والوزارات المعنية، تتولى الاسراع بإنجاز استحقاقات المحافظة الكاملة وتوجيه الجهد الحكومي بشكل مضاعف ومحاسبة المقصرين لإيقاف التداعيات ومعالجة الأزمة القائمة بجميع الوسائل والسبل المتاحة".

إيقاف الاعتداءات

في غضون ذلك، قالت تنسيقية التيار الديمقراطي في البصرة، في بيان، تلقت "طريق الشعب" نسخة منه، "اقدمت القوات الامنية في البصرة على تفريق المتظاهرين باسلوب عنفي قاتل وذلك باستخدام الرصاص الحي مما ادى الى استشهاد عدد منهم و جرح آخرين والذي طالما استنكرناه وحذرنا منه وانه سينفتح على تطورات تنذر بمخاطر تهدد امن واستقرار المحافظة والنسيج الاجتماعي والممتلكات العامة والخاصة".

 وطالبت التنسيقية "الحكومتين المحلية والاتحادية بالتحرك المسؤول والفوري لإيقاف هذا الاعتداء الغاشم على المتظاهرين ونحملهما مسؤولية ذلك"، مستطردة "على قيادة عمليات البصرة والاجهزة الامنية كافة القيام بواجباتها الدستورية والقانونية بحماية المتظاهرين وتوفير الاجواء الآمنة للمتظاهرين للتعبير عن آرائهم ومطالبهم بحرية تامة".

 وختمت بيانها بالدعوة الى "توفير الخدمات كافة والاستجابة الفعلية لمطالب المتظاهرين المشروعة دون مماطلة او تسويف".

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل