/
/

طريق الشعب
اكد حزب حركة الشباب للتغيير، ان اختياره التحالف مع "سائرون" جاء لجهة سعي التحالف الى بناء دولة مؤسسات وقانون، دولة عابرة للطائفية، متوقعا حصول قائمة سائرون على نتائج جيدة في الانتخابات المزمع اجراؤها في 12 ايار المقبل.
نبذ الطائفية

وقال الأمين العام لحزب حركة الشباب للتغيير، عدنان عبد الكريم العزاوي، في لقاء مع "طريق الشعب" ان حزبه لم يشارك في الانتخابات الماضية، لكنه عمل على دعم بعض المرشحين الذين تمكنوا من نيل مقاعد برلمانية، من بينهم النائبان حارث الحارثي وحجي كندور.
واضاف، انه "بعد نيل المرشحين عضوية البرلمان عملنا معهم على توقيع برنامج داخل الحركة، ولا زالا ضمن حركة الشباب للتغيير"، لافتا الى ان "اهم اهداف الحزب هو نبذ الطائفية، كونها أوصلت البلد الى وضع مأساوي".

"الأقرب لنا"

وتابع، ان "الحزب ورغبة منه في انهاء حالة التخندق الطائفي، دخل في تحالف سائرون، حيث وجدنا ان برنامج التحالف يتطابق مع البرنامج السياسي لنا"، مشيرا الى انه "بعد الاجتماعات مع القوى في التحالف، والتي تضم حزب الاستقامة والحزب الشيوعي العراقي والشباب للتغيير وحزب الدولة العادلة والترقي والاصلاح والتجمع الجمهوري، قررنا الانضمام للتحالف".
وأكمل العزاوي، ان "حزب حركة الشباب للتغيير متواجد في كافة أنحاء العراق، وسنشارك في انتخابات 2018 بمرشحين في جميع المحافظات"، مبينا ان "الحزب لديه رغبة ببناء دولة مؤسسات، دولة قانون، دولة عابرة للطائفية، نستطيع من خلالها انعاش البنى التحتية التي تم تخريبها في الفترات الماضية".

شهادات عليا

وعن مرشحي الحزب للانتخابات البرلمانية المقبلة، قال العزاوي، انه "قابل المرشحين في بغداد والمحافظات، وغالبيتهم من ذوي الشهادات العليا، ونعول عليهم ببناء البلد"، مشيرا الى ان "تحالف سائرون ليس لديه نية بالانضمام الى تحالف آخر، وسيخوض الانتخابات وسيخرج بنتائج جيدة".
وأكد العزاوي، ان "الدعوات لمقاطعة الانتخابات مدعومة من جهات فاسدة، جهات لا تريد التغيير والإصلاح، وانما ترغب ببقاء نفس الوجوه".

العلاقات الطيبة

واضاف، ان "تحالف سائرون بجميع قواه، يرفض التدخل في شؤون العراق، لكن تبقى أهم أهداف التحالف الانفتاح على الخارج، والعلاقات الطيبة مع دول الجوار، الدول التي تتعامل معنا وتقدم خدماتها للعراق.. نحن بإمكاننا أن نكون منفتحين عليها".

داعم للتظاهرات

وكشف، ان "الحزب كان مشاركا وداعما للتظاهرات الاحتجاجية، وكذلك مساهما في الاعتصامات"، مبينا ان "من بين مساهمات الحزب، بناء عدد من المدارس وفرش بعض الشوارع في المناطق النائية بالسبيس، فضلا عن ايصال الكهرباء لبعض المناطق المعدمة".

تزوير الانتخابات

وعن احتمال تزوير الانتخابات، اعرب العزاوي عن عدم قلقه، لكنه لم يستبعد حدوثه لكن بنسب أقل من الانتخابات الماضية، مرجحا ان "تصل اعلى نسب للتزوير ما بين 10 الى 15 في المائة، على عكس ما حصل في الانتخابات الماضية حيث كانت النسب تصل الى 60 في المائة"، لافتا الى ان "الاسباب من عدم الخشية، كون التصويت الاليكتروني سيساهم بإعلان النتائج بعد 24 ساعة، على العكس من التصويت الورقي في الانتخابات السابقة، والذي يؤخر اعلان نتائجها الى ثلاثة اشهر، الامر الذي يرفع من نسب التزوير".
وانطلقت حركة الشباب للتغيير بأنشطتها منذ عام 2007 ولغاية 2014، وفي عام 2015 تم تسجيلها كحزب حسب قانون الاحزاب والتنظيمات السياسية رقم 36 لعام 2015.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل