/
/
/

تجددت الاحتجاجات في محافظة البصرة، خلال اليومين الماضيين، فقد نظم عدد من البصريين، اعتصاما في وسط المحافظة، احتجاجا على عدم تنفيذ مطالبهم، كما تظاهر آخرون، شمالي المدينة، للمطالبة بالكشف عن قاتلي المتظاهر حارث السلمي وتقديمهم الى العدالة.

كما شهدت محافظة الديوانية، تظاهرتان، الاولى نظمها محتجون ضد استمرار اعتقال ناشط مدني، واخرى لعدد من الاطباء، يطالبون بصرف رواتبهم المتأخرة.

البصرة: اعتصام وتظاهرات

 نظم عدد من ابناء محافظة البصرة، مساء الاثنين، اعتصاما مفتوحا في ساحة الطيران وسط المحافظة، احتجاجا على الوضع الخدمي وتلوث المياه.

 ورفض المعتصمون زيارة الوفد الوزاري الذي زار المحافظة مؤخرا للاطلاع على واقعها، مؤكدين على انه لم يتم تنفيذ مطالب البصرة التي نادى بها ابناؤها لغاية الان رغم الوعود الكثيرة.

 يذكر ان محافظة البصرة شهدت خلال الفترة الماضية، احتجاجات امتدت الى مناطق واسعة منها للمطالبة بتوفير الخدمات وايجاد فرص عمل للعاطلين فضلا عن القضاء على الفساد ومحاسبة المسؤولين الفاسدين.

تظاهرة "رد الاعتبار"

 وفي شمالي البصرة، وتحديدا في ناحية عز الدين سليم "الهوير"، تظاهر العديد من المواطنين والناشطين، في تظاهرة اطلق عليها "رد الاعتبار" امام مبنى الناحية والمجلس للمطالبة بالكشف عن قاتلي المتظاهر حارث السلمي وتقديمهم الى العدالة.

 وقال احد المتظاهرين ليث حسين، في تصريح صحفي، ان ابرز المطالب التي قدمها المتظاهرون هي اخذ المطالبة بالتحقيق للكشف عن حادثة قتل السلمي فضلا عن المطالبة بتنفيذ المطالب السابقة والي تتضمن الاهتمام بالواقع الخدمي للناحية وتشغيل العاطلين عن العمل.

 واضاف انه في حال عدم الاستجابة لمطالب المتظاهرين فسيكون هناك عصيان مدني ورفع سقف المطالب الى اقالة مدير الناحية واعضاء المجلس البلدي في الناحية.

وكشفت عائلة المتظاهر الشاب حارث السلمي المتوفى من اهالي ناحية عز الدين سليم (الهوير سابقا) شمالي البصرة في 20 آب الجاري، عن رفعهم دعوى قضائية ضد المتسببين بحادث الوفاة.

 وقال عم السلمي، محسن بدر، في تصريح لاذاعة محلية، إن قائد عمليات البصرة الفريق الركن جميل الشمري على رأس الدعوى القضائية التي رفعوها، اضافة الى آخرين بغية تقديمهم الى القضاء العراقي، موضحا ان لقاء خاصا جمعهم مع قائد العمليات وأكدوا رفضهم لاي تفاوض عشائري والاعتماد على الاجراءات القانونية فحسب"، مؤكدا ان "القضاء في البصرة نزيه ويأملون منه النظر بالأمر".

 وافادت مفوضية حقوق الانسان، في وقت سابق، بإرسال فريق لتقصي الحقائق ومعرفة ملابسات وفاة متظاهر "بفعل سوء الاعتقال" حسب البلاغات الواردة، مطالبة في الوقت ذاته بعدم اعتقال اي شخص دون اوامر قضائية واعطاء فرصة للمتظاهرين السلميين بحرية ابداء الرأي.

المطالبة بحقوق إدارية

 وفي البصرة ايضا، تظاهر عدد من المواطنين من اهالي ميسان وذي قار امام بوابة شركة مصافي الجنوب بمحافظة البصرة للمطالبة باصدار الاوامر الادارية بتعيينهم بصفة سائق واطفائي وان تكون اوامر التعيين لهم على ملاك المصافي في محافظاتهم، فيما اشاروا الى ان مصافي الجنوب اوقفت درجاتهم الوظيفية منذ اكثر من عام.

 وقال عدد منهم، ان هناك اكثر من 100 متقدم على وظيفة سائق ودائرة السلامة والاطفاء تم قبولهم من خلال الاختبار واكمال اجراءات التعيين على الملاك الدائم منذ عام 2017 ولم يصدر امر التعيين لهم.

 وطالبوا وزارة النفط وشركة مصافي الجنوب بإصدار اوامر التعيين على ملاك مصافي ميسان وذي قار اسوة بالمقبولين على ملاك مصفى الشعيبة، على حد قولهم.

 كما اشاروا الى ان وزارة النفط حاولت مصادرة حقهم في التعيين من خلال تحويل درجاتهم الوظيفية والتخصيص المالي الى خريجي المعاهد النفطية.

 ونوه المتظاهرون الى استمرار تظاهرتهم واعتصامهم امام بوابة شركة مصافي الجنوب في الشعيبة حتى يتم تلبية مطالبهم واصدار اوامر التعيين.

الديوانية: مطالبة بوظائف وإفراج عن ناشط

 تظاهر العشرات من الأطباء المقيمين في مستشفى الديوانية التعليمي، امس الثلاثاء للمطالبة بإطلاق رواتبهم المتأخرة منذ أربعة أشهر.

 وقال أحد منظمي التظاهرة مصطفى التميمي، إنهم باشروا في شهر نيسان 2018 وانهم لغاية الان لم يتسلموا تلك الرواتب.

 واضاف ان عددهم 75 طبيبا مقيما بضمنهم أطباء أسنان وصيادلة، داعين وزارة الصحة والمالية إلى إطلاق رواتبهم وإنهاء معاناتهم.

 كما نظم عدد من الناشطين المدنيين في محافظة الديوانية وقفة احتجاجية أمام مبنى مجلس المحافظة للمطالبة بإطلاق سراح الناشط مهند الشيباني وعدم تقييد الحريات العامة.

 وقال أحد منظمي التظاهرة عمار الخزعلي، إن هذه الوقفة تأتي للتضامن مع الشيباني بعد تحويل قضيته من تهمة نشر إلى إرهاب التي رفعت ضده من قبل عضو مجلس المحافظة فيصل النائلي.

 وأضاف أن مطالبنا تشمل الدعوة إلى عدم تسيس القضاء وعدم الاستجابة إلى الضغوط السياسية.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل