/
/

قال عضو مجلس مفوضية حقوق الانسان، فاضل الغراوي، في تصريح صحفي، ان "المفوضية تجري سلسلة متواصلة لزيارة العديد من المخيمات للوقوف على الواقع الانساني"، مبينا ان "المفوضية شخصت العديد من المشاكل الانسانية في المخيمات وخصوصا النقص الحاد في المساحات وغياب التنسيق بين المؤسسات المحلية والدولية".

أمراض وأوبئة

واضاف ان "المخيمات تعاني من ديمومة الحياة والنقص في الدواء وحليب الاطفال واللقاحات وانتشار العديد من الاوبئة وامراض جلدية والصدمات النفسية"، لافتا الى ان "المفوضية وخلال زيارتها الى مخيمات النازحين في كركوك شخصت انتشار مرض الفايروس الكبدي وعدم وجود تعاون مديرية صحة كركوك مع المخيمات لتلافي الاشكالات الصحية".

انتهاك كرامة الإنسان

واوضح الغراوي ان "هناك العديد من التحديات التي تواجه النازحين ومنها تتعلق ببيئة العودة الطوعية والعديد من المواطنين يرغبون بالعودة ولا يوجد اي مساعدات تقدم من الحكومة ومؤسساتها لتسهيل العودة"، مؤكدا ان "النازحين ما زالوا يعيشون مأساة انسانية كبيرة وما زالت الاخطار محدقة بهم في كل الجوانب الانسانية ولا توجد المعايير الانسانية البسيطة للنازحين وحتى المخيمات في هذا الوضع تعد انتهاكا لكرامة الإنسان العراقي".

معالجة سريعة

وشدد على ضرورة "المعالجة السريعة من الحكومة وسلطاتها المحلية والتعاون مع وكالات الامم المتحدة لاستكمال العودة الطوعية"، مشددا على ان "المخيمات لا تصلح لعيش مواطن يحمل الجنسية العراقية".
وتساءل عضو مفوضية حقوق الانسان "لماذا الكثير من النازحين دعموا في فترة النزوح والان نشهد تراجعا كبيرا في ادارة الدولة وكأنما المؤسسات الحكومية رفعت الراية البيضاء واستسلمت وبقي النازحون يواجهون مصيرهم امام التحديات؟".
ودعا الغراوي المسؤولين في الدولة العراقية الى "اجراء معايشة ميدانية في المخيمات ولو لمدة ساعة واحدة في خيمة نازح ويشاهدوا المعاناة الانسانية التي تواجه النازحين".

نقص حاد

وفي بيان للمفوضية ذاتها، قالت، إنه وبعد زيارة وفد المفوضية المكلف بزيارة النازحين، كشف وجود النقص الحاد في الخدمات الصحية والانسانية والخدمية المقدمة من الجهات الحكومية للمواطنين في مخيمات النزوح في محافظة السليمانية.
وأشار الوفد الى عدم رغبة العديد من النازحين بالعودة الطوعية الى مناطقهم المستعادة بسبب عدم وجود متطلبات الحياة وخصوصا في مناطق بيجي وكذلك الجانب الايمن من مدينة الموصل.
وأكد وفد المفوضية أن مخيمات النازحين في السليمانية مازالت تفتقر الى الجزء الاعظم من الاحتياجات الانسانية الضرورية والتي يعتمد معظم سكان مخيمات النازحين فيها على المنظمات الانسانية الدولية كالغذاء والدواء والماء وحليب الاطفال.

احتجاز مئات التركمانيات

في الاثناء، وفي موضوع آخر، قال عضو مجلس المفوضية، علي البياتي، في تصريح صحفي، اطلعت عليه "طريق الشعب"، ان تنظيم داعش لا يزال يحتجز ستـمائة تركمانية وأكثر من مائة وعشرين طفلا تركمانيا، منتقدا ضعف الجهود لمتابعة ملف المختطفين التركمان.
ودعا البياتي فريق التحقيق الدولي بجرائم داعش إلى متابعة الموضوع إضافة إلى ملف المختطفات الإيزيديات، مشيرا إلى أن مفوضية حقوق الإنسان تعتقد أن مسلحي داعش اصطحبوا معهم أغلب المختطفات إلى خارج العراق.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل