/
/
/

استخدمت قوات امنية متعددة، لليوم الثاني القوة المفرطة لفض تجمعات احتجاجية في شمال البصرة، التي تسببت في مصرع متظاهر بإصابة بالرصاص الحي، تلقاها في الرأس، وكشف ناشطون عن اعتقال 15 متظاهرا من منازلهم في منطقة الهوير شمالي البصرة. الى ذلك، يواصل المعتصمون المنددون بالفساد والبطالة وتدهور الخدمات، في المثنى وذي قار والنجف ومركز البصرة.

البصرة: عنف مفرط ومصرع متظاهر

يواصل شباب بصريون اعتصامهم لليوم الرابع في ساحة الزعيم عبد الكريم قاسم، قرب مبنى المحافظة، وسط البصرة، فيما شهد قضاء عز الدين سليم "الهوير"، شمالي المحافظة، لليوم الثاني استخدام قوة مفرطة لفض تظاهرات واحتجاجات شعبية، سقط على اثرها الثلاثاء عدد من الجرحى واستشهد لاحقا متظاهر متأثرا بجراحه.

ونظم العشرات من المواطنين في ناحية عز الدين سليم (الهوير) شمالي البصرة تظاهرة امام مديرية الناحية ومركز الشرطة للمطالبة بالكشف عن مصير 15 مواطنا اعتقلتهم القوات الامنية.

وقال احد المتظاهرين ظاهر حبيب، في تصريح صحفي، ان قوات امنية قادمة من محافظة البصرة قامت بمداهمة المنازل في مركز الناحية حيث اعتقلت هؤلاء المواطنين واقتادتهم الى جهة مجهولة.

واضاف ان القوات الامنية قامت يوم الثلاثاء بتخريب 50 دراجة نارية بالاضافة الى عدد من المركبات وذلك بعد اقتحام موقع الاعتصام امام حقل غرب القرنة 2.

ولقي أحد متظاهري حقل غرب القرنة 2، ويدعى "حارث منعثر" متأثرا بإصابة بليغة في الرأس، وذكر ناشطون ان المتظاهر كان معتقلا، وتوفي وهو في معتقله. الا ان رئيس اللجنة الامنية في ناحية عز الدين سليم علي فالح، قال في تصريح صحفي، ان المتظاهر حارث منعثر السلمي توفي في مستشفى الفيحاء بمركز المحافظة بعد تعرضه لإصابة في  رأسه.

ووصلت صباح امس تعزيزات عسكرية اضافية لقضاء الهوير، وسط تحليق لطائرات عسكرية مروحية، حيث استخدمت القوات الضاربة الرصاص الحي والغاز المسيل للدموع، لتفريق المتظاهرين، واظهرت مقاطع فيديو نشرها ناشطون بصريون، ملاحقة القوات الامنية للمتظاهرين داخل شوارع في قضاء الهوير، من خلال قذفهم بالغازات المسيلة للدموع واطلاق العيارات النارية.

في الاثناء، أفاد مدير شرطة نفط الجنوب العميد علي حسن هليل، ان  كافة الحقول والمنشآت النفطية حالياً لا تشهد أي مظاهر  للتجمع أو التظاهر، لافتا إلى أن كافة الطرق  خاصة الطريق الواصل إلى شركة لوك أويل في  حقل غرب القرنة 2 وحقل غرب القرنة1.

المثنى: اعتصام متواصل

ودخل اعتصام المثنى، منذ ايام، اسبوعه الثالث، ويؤكد المعتصمون استمرارهم لحين كشف اسماء الفاسدين ومحاسبتهم، والاستجابة لمطالبهم كافة.

ذي قار: اعتصام وتظاهرات

كما يستمر معتصمو محافظة ذي قار، باعتصاماتهم قرب مبنى محافظة ذي قار للأسبوع الثاني، نظم العشرات من حملة الشهادات العليا في محافظة ذي قار تظاهرة امام مبنى المحافظة للمطالبة بشمولهم بالدرجات الوظيفية الاخيرة وتفعيل القوانين تشغيل حملة الشهادات العليا ومنحهم 15في المائة من التعيينات واستثنائهم من المنافسة. كما تظاهر العشرات من الاطباء البيطريين في محافظة ذي قار، امس الاربعاء امام مبنى المحافظة للمطالبة بشمولهم بالدرجات الوظيفية الاخيرة.

وقال نقيب الاطباء البيطريين في المحافظة جليل عبد، في تصريح صحفي، ان لدى النقابة ما يقارب 120 طبيبا بيطريا عاطل عن العمل وهم بحاجة الى توفير فرصة العمل وخدمة المحافظة ضمن اختصاصاتهم، مضيفا ان عملية نقل الصلاحيات لا تعتبر عائقا امام توفير فرص العمل للعاطلين من الاطباء البيطريين.

النجف: تصاعد الحراك الاحتجاجي

ويتواصل الحراك الجماهيري في النجف يوميا وبدون انقطاع وبإصرار كبير، اذ خرجت في الساعة التاسعة مساء الثلاثاء، في ساحة ثورة العشرين، جموع من المتظاهرين وبالتنسيق مع اصحاب المواكب الحسينية لتوزيع وجبة عشاء للمتظاهرين. وكانت المطالب حول محاكمة الفساد وتقديمهم للقضاء وتحقيق اصلاح للقضاء واختيار الحكومة بعيدا عن نهج المحاصصة.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل