/
/
/

 عقدت اللجنة التنفيذية اجتماعها الدوري في كربلاء يوم 10/ 8/2018. ابتدأ الاجتماع بالوقوف دقيقة صمت حداداً على ارواح شهداء الحركة الاحتجاجية.

 في البدء تناول المجتمعون آخر المستجدات في الساحة السياسية ودور الشباب والطلبة في الحركة الاحتجاجية الاخيرة ومطالبتهم بتوفير الخدمات وتصديهم للفساد، وتوفير  فرص العمل وللشباب خاصة.

 وقد تعاملت  السلطات بقسوة متناهية وقامت بقمع المظاهرات وقتلت 14 شابا كما اعتقلت مجموعة من الشباب وتم تعريضهم  لاقسى انواع التعذيب واستخدام  اساليب غير قانونية باجبار المتظاهرين على التوقيع على تعهد مسيء بعدم  الخروج مرة اخرى الى لتظاهر.

 إن اتحادنا يستنكر هذه الأفعال بحق المتظاهرين ونطالب بتقديم الجناة الى القضاء ومحاسبة المسؤولين عن هذه الافعال  وندعو الحكومة الى الالتفات الى مطاليب المتظاهرين المشروعة والسلمية  ومعالجتها بعيدا عن التسويف والمماطلة وان تقوم بواجبها بتوفير فرص العمل والخدمات الأساسية للمواطنين, وفي ذات الوقت نشدد على احترام دور القوات الأمنية وفقا للدستور وعدم المساس بالممتلكات العامة والخاصة.

 من جانب آخر نشهد اليوم صراعاً محتدما من قبل الكتل الفائزة في الانتخابات على تشكيل الحكومة, واصرار البعض على تحقيق مصالح على حساب معاناة ابناء الشعب. وهذا يؤثر سلبا على اداء المنظومة التعليمية في العراق وطريقة اختيار وزراء الوزارتين في المرحلة القادمة. واستمرار انشغال الجهات الرقابية عن  مظاهر الفساد في وزارة التربية ومن ذلك تسريب الاسئلة الوزارية الخاصة بامتحانات الصفوف المنتهية بكافة مراحلها. كما لم نسمع شيئا من اللجنة التحقيقية التي شكلتها الوزارة بخصوص تسريب اسئلة مادة الاسلامية سوى اعادة الامتحان فقط .

 رغم المطالبات العديدة فما زال عمل وزارة التعليم العالي دون الطموح حيث تتواصل خصخصة التعليم على نحو ملحوظ، ونرى كثرة الجامعات الاهلية. ومن جانب آخر فان وزارة التعليم قد اطلقت مشروع استقلال الجامعات وبدأت بجامعة التكنولوجيا واليوم تعلن استقلال جامعة بابل ولكن إلى الآن لم تعلن معايير وضوابط هذا الاستقلال وكيف سيتم اختيار عماداتها وماهي الاساليب السليمة التي ستعظم من موارد الجامعة؟

 ويبدو ان الحكومة العراقية ماضية في عملية خصخصة التعليم وهذا ما ظهر جلياً في تعليمات نقل طلبة الدراسة الموازية من جامعة الى اخرى حيث تم فرض مبالغ مالية كبيرة تصل الى اكثر من نصف الاجور الدراسية من اجل النقل وكذلك فرضت اجور اضافية على من يرغب بالاستضافة في الدراسة الصباحية من طلبة الدراسات المسائية. كما قامت الوزارة  بالغاء نظام التحميل الذي يؤثر سلبا على الطلبة ويزيد من نسب الرسوب. إن مثل هذه القرارات لا علاقة لها بجودة التعليم في ظل غياب البنى التحتية والمختبرات العلمية والمناهج الدراسية التي تواكب النهضة العلمية في جامعات العالم مع عدم مواءمة مخرجات التعليم مع سوق العمل مما خلف جيوشا من العاطلين.

 وفي سياق آخر نشيد بقرار الوزارة الاخير باقالة رؤساء الجامعات وعمداء الكليات الذين تم تعيينهم بطرق غير قانونية ووفق منهج المحاصصة الطائفية والاثنية ونأمل ان تتم عملية الاختيار لهذه المناصب وفق اختيار الكتروني الذي اعلنت عنه الوزارة قبل عام وفتحت باب التقديم على المناصب الشاغرة دون التفات الى ضغوط المتنفذين ونشدد على استكمال هذه التغييرات.  والى الان لم تلتفت وزارة التعليم العالي الى مطلب تعديل تعليمات انضباط الطلبة لكي تتناغم مع الوضع الحالي.

 وشدد الاجتماع في ختام أعماله على أهمية الإسراع بتشكيل حكومة من الكفاءات ببرنامج إصلاحي تأخذ على عاتقها توفير الخدمات ومعالجة مشكلة البطالة  بطرق علمية صحيحة وفق استراتيجية سليمة

 تضمن توفير فرص العمل بعيداً عن الوعود والاجراءات الترقيعية كما ندعو ايضا الى اختيار وزراء التربية والتعليم من ذوي الكفاءة والاختصاص الاكاديمي ومن العالمين التربويين والتعليميين.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل