/
/
/

طريق الشعب

تستمر محافظات في الجنوب والوسط، في احتجاجاتها التي دخلت الشهر الثاني، منذ انطلاقها في البصرة في الثامن من تموز الماضي، حيث يواصل مواطنو البصرة والمثنى وذي قار اعتصاماتهم في مركز المدينة والاقضية. وفيما تجددت التظاهرات في النجف، شهدت ديالى تظاهرة مطلبية.

البصرة: اعتصام واحتجاج

اعلنت اللجنة المنظمة للاعتصام في ناحية الامام الصادق شمالي البصرة، في تصريح صحفي، استمرار الاعتصام لحين تنفيد جميع المطالب، مشيرة الى فتح الطرق المؤدية الى حقل غرب القرنة 1 لحين معرفة نتيجة لقاء اللجنة مع الحكومة المحلية في المحافظة.

وشهدت الايام الماضية قطع بعض الطرق المؤدية الى تلك الحقول من قبل المعتصمين، في مسعى لتحقيق مطالبهم المتعلقة بتحسين الخدمات وايجاد فرص عمل للعاطلين.

اعتقال ناشط مدني

نظم عدد من الناشطين المدنيين في الحراك الطلابي وتجمع قضاء المدينة، شمالي البصرة، وقفة احتجاجية امام مبنى قائممقامية القضاء، للمطالبة بالإفراج عن الناشط غسان الحميداوي الذي اعتقلته القوات الامنية الثلاثاء.

 وقال مسؤول الحراك هاشم البدر، لاذاعة محلية، ان قوة امنية اعتقلت الحميداوي بتهم كيدية ابرزها الانتماء الى جهات دينية متطرفة والحث على التظاهرات فضلا عن هروبه من السلك العسكري، مبينا بأنه قدم استقالة وتم قبولها من الجهات المختصة.

من جهته بين قائممقام المدينة، داخل الشاوي، بان ادارته اجرت عددا من الاتصالات للكشف عن ملابسات الاعتقال، قائلا ان الحكومة المحلية في البصرة نفت ان يكون سبب الاعتقال هو التظاهر.

تظاهرة في الزبير

تظاهر المئات من المواطنين في مركز مدينة الزبير، ليلة الثلاثاء، للمطالبة بالخدمات وفرص العمل وحصر الدرجات الوظيفية الـ370 التي اعلنتها وزارة النفط بأبناء القضاء وعدم احتسابها ضمن 10 آلاف درجة وظيفية الخاصة بالمحافظة.

وقال احد المتظاهرين محمد جاسم، ان المتظاهرين اكدوا عزمهم على مواصلة الاحتجاج والتظاهر خلال المساء بشكل سلمي، والتصعيد في حال عدم الاستجابة لمطالبهم.

المثنى: رفع أطول علم عراقي

يتواصل اعتصام محافظة المثنى، جنوبي العراق، في ظل تجاهل من قبل السلطات العراقية لمطالب المعتصمين، على حد قولهم.

وقال حسام كريدي، أحد معتصمي المثنى، في تصريح صحفي، إن "أبناء المحافظة الذين خرجوا منذ أحد عشر يوما لم يأتوا إلى مكان الاعتصام للمطالبة بأمور شخصية"، مؤكدا، أن "مطالب المعتصمين واضحة، ولا تحتاج الكثير من التفكير للاستجابة إليها".

وأشار كريدي إلى استعداد اللجان التنسيقية لاحتجاجات المثنى للانطلاق بتظاهرة واسعة يوم الجمعة المقبل.

وأضاف "كنا نطمح إلى أن يأتي مسؤولو محافظة المثنى المحليون ليبيتوا معنا في خيم الاعتصام"، مضيفا أن "غيابهم عن المشهد يعني وبشكل واضح أنهم شركاء بالفساد، حتى وإن القوا باللائمة على الحكومة العراقية".

 ورفع المعتصمون أطول علم عراقي بلغ طوله 45 مترا، فيما اشار المتظاهرون الى ان العلم سيبقى في ساحة الاحتفالات.

وقال أحد المتظاهرين "رفعنا العلم العراقي بهذا الحجم الكبير لنؤكد للجميع أننا أبناء هذه البلاد، وأن لا شيء يسمو على اسم العراق وحتى نقطع الطريق على كل من يُريد التشكيك بنا أو رفع شعار أو راية غير عراقية".

الرميثة: اعتصام آخر

وفي قضاء الرميثة، نظم المئات من أهالي القضاء، اعتصاما مفتوحا على الطريق العام، للمطالبة بتحسين الخدمات واقالة المسؤولين الفاسدين.

وقال احد منظمي الاعتصام محمد كاظم، في تصريح صحفي، ان اعتصامهم سيستمر لحين تحقيق مطالبهم والتي تتضمن اكمال المشاريع المتلكئة وتحسين الوضع الخدمي في الرميثة بشكل خاص والمثنى بشكل عام، فضلا عن تحقيق الوعود التي أطلقتها الحكومة المركزية تجاه ابناء القضاء.

 وبين أن هذا الاعتصام لا يتضارب مع الاعتصام الذي ينظم حاليا في مركز المحافظة وإنما يهدف إلى توحيد المطالب والضغط على الحكومتين المحلية والمركزية لتحقيقها.

ذي قار: تواصل الاعتصام

وفي محافظة ذي قار، وتحديدا في مركزها، الناصرية، يواصل مئات المتظاهرين اعتصامهم لليوم الثالث على التوالي، احتجاجا على تدهور الخدمات وتفشي البطالة وسوء الادارة في الحكومتين المحلية والمركزية.

ولوحظ ان مواكب وهيئات حسينية، قامت بتجهيز وتوزيع المواد الغذائية والمياه على المعتصمين.

النجف: تجدد التظاهرات

وتجددت التظاهرات المطالبة بتحسين الخدمات في محافظة النجف وسط إجراءات أمنية مشددة.

ووضعت قوات الأمن حواجز وقطعت طرقا مؤدية إلى أماكن التظاهر وسط مدينة النجف وأحاطت مجاميع المتظاهرين.

وهتف المتظاهرون بشعارات مناهضة للحكومة، وتدعو للاستجابة السريعة للمطالب التي تشمل تعديل الدستور واجراء الاصلاحات الحكومية ومحاربة سراق المال العام وتوفير فرص للعاطلين عن العمل.

وكان النجفيون، تظاهروا الاحد الماضي، في ساحة ثورة العشرين، مطالبين بتوفير الخدمات ومحاكمة الفاسدين واسترداد الاموال المنهوبة منهم، واطلاق سراح المعتقلين.

ديالى: تظاهرة مطلبية

تظاهر نحو 800 طالب من طلبة الكليات والمعاهد الذين رقنوا قيودهم وتطوعوا في قوى الأمن الداخلي، امس، أمام مبنى مجلس ديالى.

وطالب المتظاهرون، وزارة المالية بتخصيص مالي من أجل التحاقهم.

 ومن المتوقع أن تشهد الجمعة المقبلة تظاهرات في العاصمة بغداد والمحافظات الوسطى والجنوبية.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل