/
/
/

طريق الشعب
دخلت اعتصامات محافظة المثنى جنوبي العراق، يومها السابع، وفيما دعت تنسيقيات في محافظات الوسط والجنوب الى الخروج في تظاهرة "كبرى" اليوم الاحد، صعد ناشطون وشيوخ عشائر مشاركين في تظاهرات النجف بإعلانهم تنفيذ اعتصام مفتوح اليوم الاحد، كردّ فعل على عدم استجابة الحكومة المركزية لمطالبهم.
وقال عضو تنسيقيات محافظة المثنى ميثم السماوي، في تصريح صحفي، إنّ "الاعتصام الذي دخل يومه السابع، لن ينتهي ما لم تقم الحكومتان المحلية في المثنى، والاتحادية في بغداد، بتلبية جميع المطالب"، مؤكداً أنّ "أعداد المعتصمين في تزايد، على الرغم من التضييق الكبير الذي تمارسه القوات العراقية".
وتشهد العاصمة العراقية بغداد، والمحافظات الجنوبية في البلاد، منذ 8 تموز الماضي، موجة تظاهرات شعبية، خرجت بداية في البصرة، وذلك احتجاجاً على سوء الخدمات والكهرباء وازدياد البطالة وتفشي الفساد، قابلتها القوات الأمنية بالقوة، ما تسبب باستشهاد وإصابة مئات العراقيين.
وتواجه منطقة الاعتصام في المثنى، بحسب السماوي، شبه حصار، إذ تحيط بها أطواق من الجيش والشرطة "التي تصعب مهمة الدخول والخروج من المنطقة، فضلاً عن إجراءات التفتيش المملة المتبعة هناك"، بحسب قوله.
وأوضح أنّ "قيادات أمنية حاولت بشتى الطرق إقناع المعتصمين بفض اعتصامهم، إلا أنّ المحتجين رفضوا ذلك، واعتبروا أنّ الاستجابة للمطالب الشعبية المشروعة، هي أساس الحل".
في الاثناء، رفع متظاهرو المحافظات الوسطى والجنوبية من سقف المطالب التي كانت تتمثل بتوفير الخدمات وفرص، ليطالبوا بإلغاء الحكومات المحلية وإقالة المحافظين، داعين الى تظاهرة "كبرى" اليوم الاحد.
وقالت اللجان التنسيقية للتظاهرات في محافظات الوسط والجنوب، في بيان صحفي، نشرته وكالات انباء محلية، انها تعد لتظاهرة كبرى تنطلق يوم غد (الاحد) في عموم المحافظات، للمطالبة بإقالة المحافظين وإلغاء مجالس المحافظات، بالإضافة إلى توفير الخدمات.
وأكدت أنها ستستمر في الحشد للتظاهرات لحين تحقيق المطالب، وتقديم الفاسدين للعدالة.
وفي النجف، قال طالب الزيادي، ناشط مدني، لوكالة "السومرية نيوز"، "بعد نفاذ الفترة التي اعطوها أبناء محافظة النجف الاشرف يبدأ اعتصامنا من يوم الاحد، لعدم استجابة الحكومة المحلية والحكومة الاتحادية لمطالبنا".
ويرهن المتظاهرون تصعيدهم من عدمه بخطوات لرئيس الوزراء تشمل تغييرا ملموسا على واقع الخدمات فضلا وعود أطلقها بإقالة مسؤولين فاسدين لم تحقق حتى الان، على حد قولهم.
وفي ذي قار، اظهرت وثيقة، نشرتها وكالة محلية، ان "الناشطين (ثائر هادي ناصر ومزعل عذيب بندر) من قضاء الشطرة اقاما دعوى قضائية ضد محافظ ذ ي قار يحيى الناصري بسبب اتهامه للمتظاهرين بأنهم ممولون من الخارج وغايتهم إثارة البلبلة في لقاء بث على قناة على الحرة عراق" .

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل