/
/
/

طريق الشعب
كشفت مفوضية حقوق الانسان، امس الاثنين، عن ارتفاع ضحايا التظاهرات الجارية في البلاد الى 14 شهيدا واصابة 742 اخرين، مشيرة الى استمرار احتجاز 28 متظاهرا في البصرة من اصل 96 كانوا قد اعتقلوا في وقت سابق، فيما اكد المرصد العراقي لحقوق الإنسان، إن السلطات الأمنية تطلب من المتظاهرين، الذين اعتقلتهم أثناء الاحتجاجات التوقيع على تعهدات بعدم التظاهر مجددا.

حصيلة جديدة

وقال عضو مفوضية حقوق الانسان فاضل الغراوي، في بيان، اطلعت عليه "طريق الشعب"، إن "المفوضية وثقت احصائيات التظاهرات لغاية يوم٢٣/ ٧ /٢٠١٨ حيث بلغ عدد المتوفين من المتظاهرين ١٤وعدد الجرحى الاجمالي ٧٤٢ منهم ٤٧٠ من القوات الامنية و ٢٧٥ متظاهرا".
وأضاف انه "تم إلحاق الأضرار بـ٩١ مبنى حكوميا وسكنيا وسيارات وكرفانات واعتقال ٨٢٨ متظاهرا تم إطلاق سراح اغلبهم".

28 معتقلا في البصرة

بدورها، قالت عضو مفوضية حقوق الانسان، فاتن الحلفي، في بيان، اطلعت عليه "طريق الشعب"، إنه "بعد زيارتنا إلى محافظة البصرة لغرض متابعة أحوال المتظاهرين في مواقف الاحتجاز تبين أن عدد الموقوفين بلغ ٩٦ متظاهراً منذ بداية التظاهرات حتى يوم أمس الأول (الاحد)".
واشارت إلى أن "المفرج عنهم لعدم كفاية الأدلة بلغ عددهم ٥٧ متظاهرا في حين ان عدد المحالين الى شرطة الاحداث بلغ ١١ شخصا"، مبينة ان "المتبقي في المواقف هم 28 موقوفا وهم في انتظار اكمال اجراءاتهم".
وتتواصل التظاهرات في محافظة البصرة المطالبة بتوفير الخدمات العامة وفرص العمل ومحاسبة الفاسدين، حيث تشهد محافظات عراقية، منذ أكثر من ثلاثة اسابيع على التوالي، تظاهرات غاضبة، تخللتها أعمال عنف، أوقعت قتلى وجرحى.

توقيع تعهدات

وفي السياق، قال مدير المرصد العراقي لحقوق الإنسان، مصطفى سعدون، في بيان، اطلعت عليه "طريق الشعب"، "بقاء العشرات من المحتجين رهن الاعتقال لدى السلطات"، موضحا أن "الذين أُطلق سراحهم أجبروا على توقيع تعهدات بعدم التظاهر وعدم الحديث لوسائل الإعلام".
وأضاف سعدون، "تحدث إلينا 4 متظاهرين اعتقلوا في بغداد الجمعة الماضية وأُطلق سراحهم، عن ممارسة السلطات الأمنية ضغوطا عليهم وإجبارهم على توقيع تعهدات تمنعهم من الخروج في تظاهرات في المستقبل".
وتحدث المرصد الحقوقي عن "مقتل 13 متظاهرا وإصابة 290 آخرين، في بغداد والبصرة والنجف والديوانية وبابل وكربلاء والمثنى منذ انطلاق الاحتجاجات، وعن اعتقال نحو 401 متظاهر أُطلق سراح 360 منهم".
وطالب المرصد رئيس الحكومة حيدر العبادي بضرورة محاسبة مرتكبي الانتهاكات ضد المتظاهرين وعدم السماح لهم بالإفلات من العقاب.

اغتيال محام

في غضون ذلك، قال عضو نقابة المحامين في البصرة عقيل مهاوي، ان المحامي جبار محمد الكرم، اغتيل بأكثر من 15 اطلاقة نارية من قبل مسلحين مجهولين بواسطة بندقية امام مركز شرطة الهادي وسط المحافظة، وفيما أشار الى ان الضحية كان قد تبرع للدفاع عن المتظاهرين الذين تم اعتقالهم خلال التظاهرات التي شهدتها المحافظة مؤخرا، اكد ان النقابة لم تتعرف حتى الان ما اذا كان سبب الاغتيال وراء دفاعه عن المتظاهرين ام بسبب عمله كمحامي.
وقال مهاوي لـ"راديو المربد"، أن الكرم وبعد خروجه من مبنى دار قصر العدالة سلك شارع الميثاق بمركبته الخاصة وعند وصوله الى منطقة الهادي في خمسة ميل وبالقرب من باب مركز الشرطة فيها اعترضت طريقه مركبة رباعية الدفع نوع "لاندكروزر" يستقلها مسلحون فيما فتحوا عليه النار.
واشار الى ان جثة الضحية لا تزال في الطب العدلي وعند تشريحها وجدوا اثار 15 اطلاقة، فيما ابدى اسفه من الحادث الذي وقع عند باب مركز الشرطة.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل